قارورة حبر

بخطاهم ..."واثقين .. آمنين"

05-12-2016 4664 زيارة

لاحت لي وجوههم من بعيد أفصحتُ عن فرحي وسروري وأضمرت القلق من حال الدنيا وتقلباتها فقد يغادرون الواحد تلو الآخر ! ولكني حينما أبصرت عن قرب وجوههم الباسمة وملابسهم التي اتشحت بثرى المعارك وهيبتهم ووقارهم وعطرهم الذي فاح منه عبق المروءة قلت في نفسي ؛ لقد توسلوا بالحسين عليه السلام ليكونوا حشدا مقدسا على دربه وخطاه التي أرست الحق وصانت دين جده بشهادته فمن أكون لأحرمهم لذة هذا النصر. . عندها .. وبعد هذا الهدير من القلق والفرح والحيرة ... أكملت خطواتي مرفوعة الرأس .. واثقة الخطى ... لأنهم على خطى الأطهار سائرون وبهداهم يهتدون ...

 

رشا عبد الجبار ناصر

قد يعجبك ايضاً