قارورة حبر

سلامٌ عليكَ حتّى مطلعِ الفجرِ

30-07-2020 456 زيارة

كانَ وحيداً

في الدروبِ الساكنةِ

الّتي ابتلعَ الصمتُ ضجيجَها

لم ترحم الغرباءَ

أو تألف حوارَهم

بدا الظلامُ يهزُّ أعطافَ الغروبِ

فلا سفائنَ للغريبِ

ولا ملامحَ للديارِ

الكوفةُ موصدةُ الأبوابِ

لا يعرفُ وجهتَه

جلسَ عند بابِها ليستريحَ من همِّ الزّمان

سؤالاً مباغتاً

من أنتَ؟؟

ليرتسمَ جوابُه بمسحةِ حزنٍ حفرَ أخاديدها الزَّمن

"مسلمُ بن عقيل"

لملمتْ نظراتِها خجلاً

وقالت: سيِّدي العُذر...

أوغلوا في الدخولِ

عندَ مطلعِ الفجرِ

هبّت ريحُ الخيانةِ

امتطى صهوةَ جوادهِ

وغدا يملأُ بهم فمَ المنون

بينَ حفيرةِ المكرِ

وقصرِ الغدر

يدُ السيّافِ على مقبضِ السيف

يعدُّ الثوانِي

يُحصي النبضَ في الضلوعِ

ينتظرُ السيّافَ يبوحُ بالأمرِ

ليغادرَ إلى الجنانِ منتصراً.

زهراء سالم جبار

قد يعجبك ايضاً