الصحة والحياة

داء القطط (Toxoplasmosis)

08-06-2020 242 زيارة

نظرة عامة:

هو عدوى تسببها طفيلي يسمى(التوكسوبلازما جوندي), يمكن أن يستمر هذا الطفيلي لفترات طويلة من الزمن في أجسام البشر (وغيرها من الحيوانات)

ان مدى الإصابة بمرض التوكسوبلازما (المعروف بداء القطط) يختلف حسب البلد والعمر, لكن يمكن أن يصيب اكثر من ثلث سكان العالم.

- غالبية البالغين, والنساء الحوامل والاطفال يصابون بطفيلي داء القطط ولا تظهر عليهم أعراض الإصابة او قد تظهر اعراض خفيفة خلال الإصابة الحادة, ويسبب هذا المرض تأثيرات صحية خطرة على الحوامل لأن العدوى ممكن ان تنتقل للجنين وتسبب اجهاض للمولود الجديد.

- وبينت الاحصائيات ان معدل المصابون خلقيا بمرض داء القطط :1 الى 10 لكل 10.000من الولادات الحية.

- الاشخاص المصابين بنقص المناعة يكونون عرضة للإصابة بينما فيهم المصابين بالتهاب السحايا يكونون اكثر عرضة للإصابة والوفاة.

دورة حياة الطفيلي:

تبدأ دورة حياة طفيلي داء القطط عند أكل القط لأنسجة مصابة بهذا الطفيلي مثل القوارض, بعدها يتضاعف الطفيلي في امعاء القط ويخرج مع الفضلات في الصناديق أو تربة الحدائق, وينتقل للإنسان وتحدث الإصابة عن طريق ابتلاع البويضات الموجودة في اللحوم غير المطهية جيدًا أو استهلاك الأغذية أو المياه الملوثة بفضلات القطط أو عن طريق عينات بيئية ملوثة (مثلا التربة الملوثة بالبراز أو تغيير صندوق القمامة الخاص بقطط الحيوانات الأليفة)..

طرق انتقال العدوى للإنسان:

1- تناول اللحوم غير المطهية جيدًا.

2- تناول الطعام الملوث بالسكاكين والأواني وألواح التقطيع وغيرها من الأطعمة التي كان لها اتصال باللحوم النيئة أو الملوثة.

3- مياه الشرب الملوثة بهذا الطفيلي.

4- لمس أي شيء قد تلامس براز القط الذي يحتوي على الطفيلي.

5- العمل بالتربة الملوثة أو عدم غسل الأيدي بعد البستنة أو تناول الفواكه أو الخضروات غير المغسولة من الحديقة.

6- انتقال من الأم إلى الطفل, او عن طريق زرع الأعضاء المصابة أو الدم المصاب عن طريق نقل الدم.

الوقاية:

1- طبخ الطعام جيدا.

2- غسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل الأكل.

3- غسل ألواح التقطيع والأطباق والمعدات والأواني والأيدي بالماء والصابون بعد ملامسة اللحوم النيئة والدواجن والمأكولات البحرية أو الفواكه والخضار غير المغسولة.

4- ارتداء قفازات عند البستنة وأثناء ملامسة التربة أو الرمل مع تعويد الأطفال وحثهم على أهمية غسل اليدين لمنع الإصابة.

5- من الأفضل اجراء الفحوصات اللازمة في اقرب مركز صحي في حالة حصول حالات الاجهاض او الشك في الإصابة بالمرض.

 

إيلاف رزاق / استشارية صحية في مركز الإرشاد الأسري

قد يعجبك ايضاً