تناثرت قطرات الماء بغزارة

فبتل ريشها الناعم،

فقدت الاحساس !

ولم تعيّ من حولها شيء، سوى خفقان جناحان رفيقها الذي غادر على عجالة،

وتركها وسط المطر وحيدة!...
المطر الذي كان يظن إنه نوع آخر من الدخان!

 

زهراء جبار الكناني 

مواضيع ذات صلة