قارورة حبر

لعبتي الكبيرة ...

02-01-2017 3710 زيارة

ليتها كانت لعبتي

ليتني قرأت كتب بعدد سني عمري

ليتني رافقتها ولم أرافق شقاوتي

لو أني عرفت أن القلم سيغدو شرياني اﻻبهر

ما كنت قطعت وتين الحرف في لهو الحياة

وما كنت انتظرت طول قامتي ﻷكبر

ها أنا أستميح سنوات الجحود عذراً أن تمحى من ذاكرتي ﻷملئها حروف ...

حروف بعدد ذرات الرمل فليس غير الحروف من وهبتني اﻷمل

سأعود يوماً وأكتب هنا وهناك وربما أبعد من ذلك أيضاً

أنا أم بنات أفكاري ... سأنجب العشرات وربما المئات

فقضيتي مع القلم ... قضية م......ت بل حياة .

 

إيمان كاظم الحجيمي

قد يعجبك ايضاً