لا تفوتوا اجرها فإنها ليلة في السنة.. اغتنم الفرصة وضع اسمك ونحن نتكفل بزيارة الامام الحسين (ع) والدعاء تحت قبته نيابة عنك في ليلة الرغائب

اخبار وتقارير

2021-02-16

62232 زيارة

تعلن مؤسسة الامام الحسين عليه السلام للإعلام الرقمي التابعة للعتبة الحسينية المقدسة عن تبنيها اداء مراسيم زيارة الامام الحسين عليه السلام في اول ليلة جمعة من شهر رجب والتي تسمى بـ(ليلة الرغائب) نيابة عن جميع الاسماء والطلبات التي ترد ‏لها عبر الموقع الرسمي ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، ومن خلال الرابط ادناه:

https://imamhussain.org/enaba/

ووفقا للروايات فان أول ليلة جمعة من شهر رجب الاصب تعرف بـ "ليلة الرغائب"، يأتي ذلك وفقاً لقول النبي، محمد صلى الله عليه وآله: " لَا تَغْفُلُوا عَنْ لَيْلَةِ أَوَّلِ جُمُعَةٍ مِنْهُ ـ أي من شهر رجب ـ فَإِنَّهَا لَيْلَةٌ تُسَمِّيهَا الْمَلَائِكَةُ لَيْلَةَ الرَّغَائِبِ، وَ ذَلِكَ أَنَّهُ إِذَا مَضَى ثُلُثُ اللَّيْلِ لَا يَبْقَى مَلَكٌ فِي السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ إِلَّا وَ يَجْتَمِعُونَ فِي الْكَعْبَةِ وَحَوَالَيْهَا، وَ يَطَّلِعُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ فَيَقُولُ لَهُمْ: يَا مَلَائِكَتِي سَلُونِي مَا شِئْتُمْ؟ فَيَقُولُونَ: يَا رَبَّنَا حَاجَتُنَا إِلَيْكَ أَنْ تَغْفِرَ لِصُوَّامِ رَجَبٍ. فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: قَدْ فَعَلْتُ ذَلِكَ".

وقال المشرف على المؤسسة ولاء الصفار ان "الملايين من محبي اهل البيت عليهم السلام يصعب عليهم الوصول الى مرقد الامام الحسين عليه السلام لأداء مراسيم الزيارة والصلاة في هذه الليلة، لذا وضعت المؤسسة برنامجا خاصا بالتعاون مع شعبة السادة الخدم لأداء مراسيم الزيارة والدعاء نيابة عن جميع الاسماء والطلبات التي ترد ‏لها عبر الموقع الرسمي ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، وسحبها الكترونيا ومن ثم تأدية الزيارة والدعاء نيابة عنها "

واكد ان اخر موعد لاستلام الطلبات سيكون عند الساعة السادسة من مساء يوم الخميس (18 /2 /2021).

ونوه الصفار انه بإمكان اي شخص ارسال عدد غير محدود من الاسماء فضلا عن امكانية ارسال اسماء المقربين له وخواصه من الاموات لغرض اشراكهم بالدعاء والزيارة.

وبحسب معاجم اللغة، فإن "الرغائب" جمع رغيبة، وتعني العطاء الكثير، لذا عرفت ليلة الرغائب بليلة العطاء لما لها من منزلة كبيرة عند الله لاسيما لمن قضى نهارها صائماً، وأمضى هذه الليلة بالدعاء والصلاة والعبادة.

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً