السِلال الغذائية من العتبة الحسينية تصل الى أغلب محافظات العراق تزامنا مع بداية الشهر الفضيل

اخبار وتقارير

2020-05-06

554 زيارة

تزامنا مع بداية شهر الرحمة (شهر رمضان المبارك)، ودعوة المرجعية الدينية العليا للتكافل الإجتماعي، التي صاحبت الإجراءات الوقائية التي فرضت بعد تفشي جائحة (كورونا)، تواصل العتبة الحسينية المقدسة، توزيع السِلال الغذائية على الاحياء الفقيرة في أغلب محافظات العراق، وذلك بحسب توجيهات ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة المطهرة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.

التوزيع بدأ من اقصى شمال العراق

قام المركز الثقافي في غرب نينوى التابع لشعبة المدارس الدينية في قسم النشاطات العامة بتوزيع السلّة الغذائية على المحتاجين والمتضررين.

وقال مسؤول المركز الشيخ خليل العلياوي في حديث للموقع الرسمي، إن "التوزيع تم من خلال كادر المركز ومساهمة الأهالي، وإشراف معتمد المرجعية في قضاء تلعفر من محافظة نينوى".

وأضاف أنه "تم توزيع (1000) سلة غذائية على المحتاجين ".

من جهته، قال مسؤول شعبة المدارس في العتبة الحسينية المقدسة الشيخ علي القرعاوي في حديث للموقع الرسمي، إنه "تم استحصال موافقة المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي لعملية الصرف على المستحقين هناك، وإنّ عدد السِلال ارتفع إلى (1000) سلة".

وأضاف أن "زيادة عدد السِلال جاء بفضل تخفيض أجور المواد الغذائية من قبل التجار، وهي بادرة جديرة بالذكر والثناء على السباقين إليها في ظل هذه الظروف، التي تستدعي التراحم والتعاطف والبذل، خاصة في أيام الشهر الفضيل، شهر رمضان المبارك".

في ناحية الدبوني.. السِلال الغذائية ضمن حملة (الرحمة والإنسانية)

 في وسط العراق، بناحية الدبوني التابعة لمحافظة واسط، قامت شعبة التبليغ والتعليم الديني التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، بتوزيع السِلال الغذائية على العوائل المتعففة بمناسبة حلول شهر الرحمة، شهر رمضان المبارك.

وقال مسؤول الشعبة الشيخ فاهم الابراهيمي في حديث للموقع الرسمي، "تم اطلاق (حملة الرحمة والإنسانية) لتوزيع السِلال الغذائية على العوائل المتعففة في ناحية الدبوني  التابعة لمحافظة واسط، وذلك  من أجل سد جزء من احتياجات العوائل في ظل هذه الظروف العصيبة".

وأضاف أن "الكادر أتخذ الإجراءات الاحترازية أثناء توزيع السِلال للحفاظ على سلامة الكادر الذي يقوم بعملية التوزيع وسلامة العوائل، إضافة إلى قيامهم بالتعفير والتعقيم الصحي في بعض المناطق".

كربلاء وبغداد والبصرة والمثنى كان لها نصيب من السلة الرمضانية

للعتبة الحسينية المقدسة، الجهد الفاعل بتوصيل السلة الرمضانية لكل مستحقيها ومن كل المحافظات، وهذا جزء من واجبها تجاه أبناء الشعب العراقي بغض النظر عن أطيافهم.

وقال المشرف على التوزيع في العتبة المطهرة الشيخ مهدي السعدي في حديث للموقع الرسمي، إن "العتبة الحسينية المقدسة وبتوجيه مباشر من قبل المتولي الشرعي الشيخ عبد المهدي الكربلائي، باشرت وقبل يوم من شهر رمضان المبارك بتوزيع السِلال الغذائية على الاحياء الفقيرة في محافظة كربلاء وبغداد والبصرة والسماوة".

وأضاف أن "هذه الخطوة تمثل الوجبة الاولى خلال النصف الاول من شهر رمضان المبارك حيث بلغ عدد السِلال 7000 سلة غذائية "، مبينا أن "السِلال الغذائية مكونة من 11 مادة ضرورية جافة".

وأكد على أن "هذه المبادرة ليست الاولى بل سبقتها مبادرات عديدة اثناء فرض حظر التجوال بسبب ظهور فيروس (كورونا)".

يذكر أن العتبة الحسينية المقدسة كانت قد وزعت اكثر من 56 الف سلة غذائية منذ إعلان حظر التجوال في 16  اذار/ مارس الماضي كإجراء احترازي للوقاية من جائحة (كورونا)، وتزامنا مع دعوة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني بالتكافل الاجتماعي .

مصطفى أحمد باهض+ عبد الرحمن اللامي+مصطفى حياوي

تحرير: فارس الشريفي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً