كشافة الوارث.. شباب في كربلاء يطلقون حملة للوقاية من (كورونا) وينتشرون بالقرب من مرقدي الامام الحسين واخيه العباس (ع)

اخبار وتقارير

2020-03-11

846 زيارة

أطلقت جمعية كشافة الوارث التابعة للعتبة الحسينية المقدسة وبالتعاون مع دار الوارث للطباعة والنشر حملتها التوعويّة للتعريف بفيروس كورونا، وطرق الوقاية منه والحدّ من انتشاره، فيما اشاد زائرون بتلك الحملة، مؤكدين على ضرورة العناية بالنظافة الشخصية وارتداء (الكمامات) في التجمعات، والحرص على التعقيم.

وتضمنت الحملة توزيع نشرات تثقيفيّة (الدليل التوعوي) في منطقة ما بين الحرمين الشريفين، وشارع السدرة، توضح للمواطنين طرق الوقاية والأعراض الخاصة بفيروس (كورونا).

وبحسب القائمين على الحملة، تم خلالها توعية المواطنين، وتقديم بعض الإرشادات عن كيفية الوقاية من الفيروس المذكور، عن طريق غسل اليدين بصورة مستمرة، ولبس الكمامات الواقية، وعدم التواجد في الأماكن المزدحمة، و تجنّب ملامسة العينين، والأنف، والفم باليد مباشرة قدر المستطاع، والحفاظ على العادات الصحيّة الأخرى كالنشاط البدني، وأخذ قسط كافٍ من النوم، كلّ ذلك يساعد على تعزيز وتقوية مناعة الجسم.

وأكّدت المنشورات التوعويّة التي تم توزيعها على أهمية التزام كافة أفراد المجتمع باتباع النصائح والمعلومات الإرشادية للتعامل مع فيروس (كورونا) المستجد.

وعند التجوال في منطقة بين الحرميين الشريفين، تجد الكثير من الزوار يرتدون الكمامات الطبية، ويحملون بعضهم كتبا ونشرات ارشادية تعرف بالأعراض التي تصاحب الاصابة بالفيروس، وطرق الوقاية منها.

وقال زكريا محمد، رجل في العقد الخامس من العمر، وكان يحمل دليلا ارشاديا عن المرض، في حديث للموقع الرسمي، إنه "عند اشتداد البلاء، ليس لنا مفر الا بالدعاء والتضرع الى الخالق أن يقينا شر الوباء، وها أنا اليوم اقف أمام الله بواسطة ولينا ومولانا الامام الحسين (عليه السلام) نطلب منه أن يرفع هذه الغمة عن هذه الأمة، أمة النبي المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم)".

وأضاف "عند تجوالي في منطقة ما بين الحرميين الشريفين وجدت شبابا يقومون بتوزيع دليل للتعريف بمخاطر المرض، خطوة مباركة جعلها الله في ميزان من قام بها، وكان ورائها".

إلى ذلك، قالت نرجس النصيراوي، امرأة في العقد الرابع من العمر، إن "الوقاية خير من العلاج، والوقاية واجبة، وحقا أننا نؤدي مراسيم الزيارة براحة نفسية عالية، لكننا أيضا نحرص على الوقاية من شر المرض، حيث أننا نهتم بالنظافة الشخصية، وارتداء (الكمامات) في التجمعات، ولدينا حرص على التعقيم".

وأضافت "شاهدت بعض الشباب في منطقة بين الحرميين يقومون بتوزيع منشورات عن مخاطر المرض، حقا استفدت منها كثيرا، حيث كانت هناك الكثير من الأشياء خافية عني، وخاصة أني ربة بيت ولدي أطفال، وسأتبعها للوقاية، وعلى الله تتكل الأمور".

يذكر أن جمعية كشافة الوارث التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، هي جمعية كشفية إسلامية ثقافية تربوية، تعنى باستثمار طاقات الشباب، وتطويرها، وتنميتها في خدمة المجتمع، وقد تأسست الجمعية في عام 2013م في كربلاء المقدسة، ولها فروع في أغلب المحافظات العراقية.

فارس الشريفي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً