مركز كربلاء للدراسات والبحوث... مصدر اشعاع فكري وتنويري

اخبار وتقارير

2017-12-18

960 زيارة

يبث الاشعاع الفكري والتنويري بين الاوساط العلمية والفكرية والثقافية, يهتم بتراث كربلاء واثارها, جل اهتمامه ابراز واقع المدينة الحضاري والعلمي للعالم, يتبنى مشكلات الحاضر ويضع الحلول, ينشط في مجالات عدة ويضطلع بمهام كبيرة.

في حركة دؤوبة ومنهجية وفق خطط علمية مدروسة يشرع بها مركز كربلاء للدراسات والبحوث احد المراكز العائدة الى العتبة الحسينية المقدسة.

يقول مدير المركز عبد الامير عزيز كريم القريشي, ان "الهدف الرئيس من انشاء المركز هو ابراز تاريخ مدينة كربلاء وواقعها الحضاري ومظلوميتها والتي تعتبر من اكبر الحواضر الاسلامية التي يؤمها ملايين الزائرين سنويا". مبينا, "من مهام المركز ابراز الدور الحضاري والاهمية الكبيرة لمدينة كربلاء على جميع مستوياتها الاقتصادية والثقافية".

ويضيف, في حديث للموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة, ان "العتبة الحسينية المقدسة وايمانا منها بالجانبين العلمي والبحثي،  وكل ما هو قيم في دفع عجلة التقدم الى الامام, مبني على الرصانة العلمية، قامت بتأسيس مركز كربلاء للدراسات والبحوث نهاية عام 2003".

تبنى المركز بعد التأسيس المشكلات التي تعاني منها المدينة حيث اجريت بحوث كثيرة في هذا الجانب ابرزها مشكلة النقل خلال الزيارات المليونية اذ تم اقامة ندوات متعددة بالاشتراك مع جامعات عراقية وغير العراقية امثال جامعة صنعت شريفي الايرانية وامير كبير الايرانية وكلية الهندسة في جامعة كربلاء وكلية الهندسة في جامعة بابل وكلية الهندسة في جامعة المستنصرية, حسب قول القريشي.

متابعا, "لدى المركز مهام وبحوث خاصة في التخطيط الحضري لمدينة كربلاء فضلا عن شروعه في كتابة موسوعة حضارية عن كربلاء، انجز منها ثلاثون جزء وهي قيد الطباعة".

ويقول مدير المركز, "تم اقامة العديد من الندوات التي تعالج المشاكل الاجتماعية مثل الادمان على المخدرات وانتشارها في اوساط الشباب واقامة ندوة اخرى حول ظاهرة التسول وما يرافق الزيارات المليونية التي تشهدها المدينة من ازدياد حالات التسول وخصوصا من الزوار الاجانب بالاشتراك مع مختصين من الشرطة المحلية وهيأة السياحة ".

مؤتمرات تخصصية اقامها المركز عمدت على أحياء ذكرى علماء مدينة كربلاء حيث تم اقامة مؤتمر دولي عالمي عن العلامة وحيد البهبهاني وهو احد علماء كربلاء، ومؤتمر اخر عن العلامة ابن فهد الحلي, مؤكدا, ان "المركز مستمر على هذا النهج".

بهدف وضع الخطط الاستراتيجية لزيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام فضلا عن دراسة المشكلات والمعوقات التي ترافقها تم تشكيل المركز الاكاديمي العلمي المتخصص بزيارة الاربعين بمشاركة 14 جامعة عراقية فضلا عن بعض المؤسسات الاكاديمية والعلمية مثل مؤسسة الحكمة ومنظمات المجتمع المدني الذي يضع بدوره دراسة علمية قائمة على المقومات والاسس والمفاهيم العلمية الرصينة التي تخدم في دفع عجلة التقدم وتلافي حدوث المشكلات اثنائها, هذا ما اشار اليه القريشي".

ان مراكز الدراسات والبحوث تلعب دورا كبيرا في منهجية وضع السياسات العامة للمؤسسات والقرارات في مراكز البحوث تكون مهمة جدا لصناعة القرار والتي غالبا ما يعتمد صناع القرار عليها وفق البحوث والدراسات التي تقدم من هذه المراكز.

اصدارات المركز ومشاريعه

تسعون عنوانا مختلفا صدرت عن المركز منها اعادة نشر الكتب الكربلائية التي تختص بتراث كربلاء قديما وكذلك سلسلة عظماء الشيعة مثل الشيخ الصدوق والشيخ الطوسي وغيرهم من اساطين علماء الطائفة.

يذكر, ان في القرن الثاني للهجرة أنشئت في كربلاء اول حوزة علمية بواسط عثمان بن سعيد وفي القرن الثالث الهجري من قبل زياد بن حميد النيبوري وبقيت كربلاء من حينها نجم ساطع في العلم والمعرفة يفد اليها جميع المهتمين بالعلم والمعرفة وخاصة في معارف وعلوم اهل البيت عليهم السلام.

ويشير, "عمل المركز على مشروع استراتيجي مثل مشروع تتبع مسير الامام الحسين عليه السلام والذي يعمل عليه المركز منذ ثلاث سنوات والذي وصل الى مراحل متقدمة من الانجاز".

مذكرات تفاهم وتعاون

ويقول عبد الامير القريشي, ان "مركز كربلاء للبحوث والدراسات وقع عدد من اتفاقيات التعاون المشترك مع العديد من الجهات في داخل العراق وخارجه , حيث تم عقد اتفاقية مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية التي تضمنت التعاون مع كل الجامعات العراقية والمعاهد والمؤسسات العلمية التابعة لها , بالإضافة الى ابرام الكثير من الاتفاقيات مع المؤسسات التي تمارس النشاط الثقافي".

المركز معتمد لدى منظمة اليونسكو العالمية في ما يخص توثيق تأريخ مدينة كربلاء واثارها وتراثها وتأثيرها منذ سنة 2014, موضحا, "المركز يضم اربعين باحثا بألقاب علمية حديثة من حملة الشهادات العليا وباختصاصات مختلفة وبحسب ما يحتاجه وطبيعة عمل المركز".

الخطط المستقبلية

ويقول مدير المركز, ان "لدى المركز مشاريع عديدة اهمها مشروع تسجيل زيارة الاربعين في منظمة اليونسكو العالمية, وكذلك مشاريع اخرى تختص بتراث كربلاء مثل الكاشي الكربلائي والصناعات الكربلائية التي تتفرد بها المدينة دون غيرها من المدن العراقية".

ويضيف في ختام حديثة, "المركز مختص ومهتم بالتراث الكربلائي, حيث يساهم وبشكل دؤوب من اجل تسجيل هذه الاثار في المنظمة العالمية اليونسكو باعتباره تراث غير مادي".

 

عامر نوري

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً