خطىً في متحف البطولة

الأدب الحسيني

2020-05-21

322 زيارة

إلى الشهيد مصطفى العذاري في ذكراه

ودَمُ الكرامةِ في الأصالةِ مُصطفى *** ما قالَ حرٌّ في حقائقِهِ : كفى

من عينِهِ بَزَغَـت شمـوسٌ أَوجَبَـت *** تمرَ الشهـادةِ للشهيـدِ وقد هفا

هـو كـلُّهُ المأوى لسربِ حـمـائـمٍ *** بيضاءَ في وطنٍ تَرقُّ إذا صفا

هو آيةُ الـمـعـنـى لـفـجـرِ جـلالةٍ *** تتلو على وجهِ الجلالةِ مصحفا

هو سيّدُ النجوى ومحورُها الذي *** لَـيُـزاحـمَ الـدنـيـا الـنقـيّةَ أحرفا

وهو اجـتماعُ الصالحاتِ وبسمةٌ *** كـانـت لـتـأريـخِ الـبطولةِ متحفا

مرّت بهِ وهـو الـعراقُ بجرحهِ *** وبغيرِ جرحٍ مُصطـفى لن يُعرَفا

مـرّت عـلـــيـهِ بـنـادقٌ وخـيـانـةٌ *** ودمـىً بـأقـنـعـةٍ تــدورُ تَـزيّـفـا

أخَذَت وما أَخـذَت تـرابَ عراقِهِ *** وتـزَيّـنـت فـيـهِ الـشهادةُ معطفا

وتعيـشُ بُـرعـمَـةُ الـحـيـاةِ بـظلّهِ *** والـنـورُ مُذ نُقِشَت خُطاهُ لهُ قفا

المُصطفَونَ بريقُ سيفِ المرتضى *** إذ لا يُـقالُ ولن يُقالَ لهم كفى

علي نجم

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً