73 ــ أحمد الجدحفصي (1060 ــ 1131 هـ / 1650 ــ 1718 م)

كربلاء الحسين

2020-04-19

238 زيارة

قال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام) تبلغ (76) بيتاً:

ولكنني مهما ذكرتُ بـ (كربلا) *** مصاباً إذا ما قُصَّ تُنسى المصائبُ

نسيتُ الذي قد نالني من خطوبِهِ **ولم تصفَ لي مهما حُييتُ المشاربُ

وكيفَ وسبط المصطفى وابن حيدرٍ قضى ظامئاً بالسيفِ والماءُ ناضبُ

ومنها:

وحطّوا تجاهَ السبطِ في أرضِ (كربلا) فضاقتْ بهم أرجاؤها والمضاربُ

يريدونَ أن يُعطي المقـادةَ صـاغراً *** وما لانَ مـنه لـلعدى قـط جـانـبُ

فصــالوا عليه بالقــواضبِ والقنــا *** وما فكّروا فيــما تــكـونُ العواقبُ

ومنها:

فيا (كربلا) من ذا يـدانيـكِ رفعــةً *** وأنـتِ لأقمــارِ السمــاءِ مغـــاربُ

فكمْ فيكِ من بدرٍ تـوارى سنـاؤه *** ومن أنجمٍ غارتْ وغاضتْ مشاربُ

ويا لهفَ نفسي للرؤوسِ على القنا *** كأنَّ لهــا سمــرُ الرمــــاحِ ذوائبُ

وقال من قصيدة حسينية أخرى تبلغ (91) بيتاً:

ريحانةُ المختـارِ بهجـةُ فـاطمٍ *** نفسُ الوصـيِّ فخارُ كلِّ مفاخرِ

بدرُ الهدايةِ قطبُ دائرةِ التقى *** شمسُ النهى فلكُ المعالي الدائرِ

دارتْ عليه رُحى المنونِ بـ (كربلا) من بعدِ كلِّ معاضدٍ ومظاهرِ

الشاعر

السيد أحمد بن عبد الرؤوف بن حسين بن عبد الرؤوف بن حسين بن أحمد بن محمد بن علي بن عمران الحسيني الجدحفصي البحراني. عالم وأديب وشاعر، ولد في مدينة جدحفص ونُسب إليها، وهي مدينة تقع في شمال البحرين.

نشأ في ظل أسرة عرفت بالعلم والأدب، فكان جده حسين ووالده عبد الرؤوف من شعراء البحرين الكبار، كما كان أخوه حسين شاعراً.

وصفت المصادر السيد أحمد بأنه كان من الفصحاء والبلغاء وإضافة إلى شعره فله عدد من المؤلفات في الأدب منها:

1 ــ شرح ديوان المتنبي

2 ــ حاشية على ألفية ابن مالك

إضافة إلى قصائده في أهل البيت (عليهم السلام)

شعره

قال من القصيدة الأولى:

وللطعــنِ في أجســـادِهم أعينٌ لها *** حدودُ المواضي الباتراتِ حواجبُ

فما انجابَ ليلُ النقعِ إلّا وقــد هوتْ *** نجـومٌ بأكنــافِ الطفــوفِ ثـواقبُ

وقد غاضَ في أرضِ الطفوفِ من الندى بحورٌ وغارتْ في ثراها كواكبُ

ومن الثانية يخاطب الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

يا ابنَ الحطيمِ ويا ابنَ مكّةَ والصفا *** يا شمسَ منقبةٍ وبدر مفاخرِ

يا ابنَ الأئمةِ أنتَ كاشــفُ غـمَّـــةٍ *** عن أمَّةٍ أولتكَ صـفوَ سرائرِ

ضاقَ الخناقُ بـها ولـم ترَ ناصراً *** إلّاك أنـتَ فأنتَ خيرُ الناصرِ

محمد طاهر الصفار

............................................................

1 ــ أنوار البدرين في تراجم علماء القطيف والاحساء والبحرين / الشيخ علي البلادي ص 88

2 ــ معجم الشعراء الناظمين في الحسين للكرباسي ج 3 ص 157

3 ــ دائرة المعارف الحسينية ديوان القرن الحادي عشر ج 1 ص 21

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً