سحر الأَهِلَّة..

فنون إسلامية

2020-04-25

731 زيارة

اللوحة احدى الاحلام الابداعية للفنانة العراقية الرائدة ( وداد الاورفة لي )، التي تميزت بصياغة اعمالها الفنية بأسلوب خاص يجسد مدى افتتانها بإرثها الحضاري وبيئتها البغدادية والأجواء العربية الحالمة وفنونها المميزة في العراق والمنطقة العربية، والتي ألهمتها امكانية الوصول لهذا الاسلوب الفريد من الرسم التعبيري، واستطاعت فيه الجمع بين الواقع والخيال.. بأشكال الاهلة والقباب والمآذن البغدادية القديمة واجزاء مختلفة من مدن احلامها ومخيلتها الفنية المحملة بإرثها الحضاري الرافديني الزاخر بالألوان الزرقاء والخضراء والزخارف الذهبية الساحرة وأشكالها الجمالية.

يتميز التكوين العام في هذه اللوحة بالاستقرار أو السكون لكون الفنانة اعتمدت أسلوب التناظر في المساحات التي تضمنت المفردات، حيث استخدمت الاورفه لي أسلوب التشخيص المبسط في تنفيذ فكرة اللوحة، ليتضمن فضائها مجاميع من التكوينات النباتية والهندسية العائمة في مساحة اللوحة والمفتقرة الى الابعاد المنظورية، وهذا ما اقتربت به من اسلوب تنفيذ المنمنمات الاسلامية واسلوب مدرسة بغداد للفن الحديث، وقد عبرت الفنانة عن احساسها المرهف من خلال توزيع الألوان التي تناغمت فيما بينها.. حيث تألقت الألوان الحارة تارة وطغت الألوان الباردة في فضاء اللوحة تارةً أخرى مما شكل وحدة الموضوع، كما جسدت الفنانة من خلال الألوان قوة ايحائية احتوت المفاهيم التراثية والروحية والدينية للمنجز من جهة ومن خلال توزيع وحدات المشهد الدينية المتمثلة بالقباب والمنائر والبوابات والاقواس من جهة اخرى، وقد ساعد تكرار القباب والمآذن والاهلة المرتفعة من فوقها والمتوائمة مع الهلال المرتفع اعلى اللوحة في إيجاد إيقاع منتظم وثابت أضفى على المشهد قيمة جمالية عالية وحقق انسجاماً في تنوع تلك الوحدات وائتلافها في وحدة كلية داخل اللوحة.

عمدت الاورفه لي على بث الدلالات الاجتماعية والدينية داخل التكوين الفني، وهذا يميزه المشاهد من المكانة التي يحظى بها المسجد ومكوناته المعمارية في المجتمع الإسلامي بشكل عام والفنانة بشكل خاص، فضلاً عن وجود نوع من التحول الدلالي في بعض الاشكال والعناصر المكونة للوحة، حيث استحضرت السيدة وداد وبكثافة رمز النخلة من الواقع العراقي، لتوظفه بشكل معاصر وضمن نسق معين يتضمن رموزاً فنية  تراثية.. لتعطيه طابعاً روحياً وكأنها قطعة من الجنان او قطعة من ارض الاحلام في مخيلتها، فالنخلة عادة ما ترمز إلى الخصب والنماء والخير فهي شجرة مباركة وذكرت في القرآن الكريم بقوله تعالى( فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ ) .. وقوله الحق (وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ ) فضلاً عن حملها شكلاً جمالياً ينضح بقيمته الرمزية بشكل منفرد، وكما نلاحظ فقد استطاعت الرسامة في هذه اللوحة تجسيد احدى مشاهدها الحالمة لبساتين بغداد وازقتها المكتظة بالبيوتات البغدادية القديمة وجوامعها المطلة على نهر دجلة، وهي تستبشر الهلال في افق من الالوان الباردة الجميلة، وهي تخترق الافق وتلتف من جوانبه بساتين النخيل صعودا لتحتضن الهلال المرتفع في كبد السماء بغية خلق مناخ مرتبط بالتراث البغدادية والأجواء الرمضانية التي تنعم بها البيوتات العراقية عند حلول الشهر الكريم، لتعيد لنفس المشاهد الهدوء والاستقرار والامل في زمن تعمه الفوضى والعبث والصراخ الذي لامعنى له سوى العبث.

هذا التكوين الفني يمثل امتداد لتجربة الفنانة وهي تحاول الذهاب باتجاه التعامل المنظوري وفق الاطر الحديثة وتوزيع الكتل بطريقة حرة.. فهي عكفت الى عكس طبيعة الاشكال بطريقة مسطحة قدر الامكان مع البقاء على تأسيس الاشكال وفقا لبعض معطياتها الواقعية، بشرط ان تكون خاضعة لآلية داخلية نابعة من ذاتية الفنانة المهيمنة على طبيعة الاشكال وما تحمله من دلالات تراثية وروحية محملة بالخيال، وهي  في واقع الحال محاولة لتحقيق الذاتية بنفس القدر من الموضوعية وبالتالي غاية الحصول على البعد الحداثي الذي يشكل حداثتها.. ولكن وفق بيئة محددة شرقية عراقية رافدينية بالدرجة الاولى، لتعكس تلك الاشكال الرائعة المصورة الفنية بصياغة جديدة مبنية وفق رؤية دقيقة تعتمد التزاوج بين المحلية والخيال والاحلام كرؤية فنية ابداعية والحداثة من جانب آخر كإخراج فني ورؤيوي، وهذا واضح للمتلقي المتأمل لأشكال اللوحة.. حينما تراوده  الاحاسيس عند رؤيته لتلك الابنية والاعمدة التي اشتهرت بها العمارة البغدادية.. لتبدو وكأنها بعض العلامات التي تكشف عن هوية العمل وانتمائه، فالهلال الذي لم يغيب وتلك الوحدات النباتية المتمثلة بالنخيل المزوق الاطراف والاشجار المتعددة الاغصان والاشكال، تداخلت وتمازجت بطريقة تكشف عن روح الزخارف والنقوش العربية والمحلية، التي توحي للناظر على انها ذات دلالات تذهب باتجاه المفهوم الشعبي العربي البغدادي المحمل بنكهة الاجواء الرمضانية العراقية وخصوصيتها الروحانية الساحرة.

سامر قحطان القيسي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً