207 ــ رباب النمر

موسوعة الامام الحسين

2020-10-21

113 زيارة

قالت من قصيدة (شجن مموسق):

خطّ الحسينُ مدادَه في (كربلاء) دماً ينيرُ الكونَ بالبركاتِ

وبـنـى بأشـلاءِ الضحـايا قبَّةَ الإصلاحِ جيلاً بعد جيلٍ آتي

وتلوحُ لا أشراً ولا بطراً إذا ذُكـرَ الحسيـنُ تحفّه صلواتي

الشاعرة

رباب بنت حسين بن علي النمر: شاعرة وقاصة ولدت في السعودية وهي من أسرة (النمر) العلمية العريقة

حاصلة على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية ، والماجستير في الأدب والنقد.

لها من الكتب في السرد والشعر:

اللوحة الأخيرة / نصوص سردية

هزيمة ألم / نصوص سردية

شهقة الفردوس / شعر

قصص الأطفال في نماذج من الأدب السعودي دراسة فنية دلالية / دراسة

نشرت أعمالها الأدبية في الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية

ترجم لها:

خالد اليوسف في أنطولوجيا القصة القصيرة

حسين العلي في أصوات سردية

سارة الأوزي في معجم شاعرات المملكة

شعرها

قال من قصيدتها في الإمام الحسين (عليه السلام)

عبّأتُ من عطشِ الحسينِ دواتي *** وترقرقتْ من نحرِهِ كلماتي

وسكبتُ مصرعَه الحزينَ بمقلتي *** دمعاً يُؤرِّقني لحينِ مماتي

فامتدّ عامٌ ألفُ عامٍ من شجى *** يُبدي العويلَ ويثمرُ الحسراتِ

يتلو على ثغرِ الزمانِ مواجعاً *** خُطت على الأشلاءِ بالويلاتِ

واصطكّ سمعي بالدماءِ وقد هوى جـسـداً تـرضِّضه خيولُ عداةِ

وإذا قـمـاطٌ لـلـرضـيـعِ يـبـلّـه *** سـهـمُ الـمـنـونِ بوافرِ القبلاتِ

عزَّ النصيرُ فليس مرءٌ في الورى * إلا الـرضيع معفّرُ القسماتِ

يفديهِ مـرتـعـشاً ففاضتْ نفسُه *** طـيـراً يُـحلّقُ في سماءِ فراتِ

فأنارَ وجهَ الليلِ رأسٌ نـابـتٌ *** في الرمحِ بالتقديسِ والسبحاتِ

وتـنـاثـرَ الـتسبيحُ في فلواتِها *** جـثـثـاً تـقـاذفُـهـا ريـاحُ شـتـاتِ

كمْ كوكبٍ طمسَ الظلامُ شعاعَه *** فـأنـالـه خـسـفـاً بـلـيـلٍ آتـي

وأتى عليه السيفِ شمساً في الوغى * كسفتْ يجلّلها رسوخُ ثباتِ

رعبُ اليتامى في الفيافي صرخة *** والحقدُ نارٌ شبَّ بالخيماتِ

محمد طاهر الصفار

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً