206 ــ خليل عزمي (1309 ــ 1375 هـ / 1891 ــ 1956 م)

موسوعة الامام الحسين

2020-10-20

80 زيارة

قال من قصيدة (العلم الخفاق) التي ألقاها عندما تم رفع العلم العراقي لأول مرة في كربلاء:

بشراكِ يا (كربلا) قُومي انظري العَلَمَا *** على ربوعِكَ خفّاقاً ومبتسمَا

وكـفـكـفـي دمـعَـك الهطّالَ وابـتـهـجـي *** فإن بندَ بني قحطان قد حكما

هذا هو العلمُ المـحبوبُ فاحتفلي *** عليه يا (كربلا) واستنهضي الهِمما

الشاعر

خليل عزمي بن إبراهيم العاني، شاعر وكاتب وصحفي وسياسي، ولد في كربلاء وتخرج من دار المعلمين بغداد.

عمل معلماً في المدارس الابتدائية في كربلاء والنجف، كما عمل في السلك العسكري برتبة ضابط، وتسنّم عدة مناصب إدارية عسكرية ومدنية منها:

مدير ناحية

قائمقام في عدد من المدن العراقية

متصرف (محافظ) لمدن: ديالى والديوانية والموصل.

سكرتير للمجلس الحربي والمجلس المحلي

كان له نشاط سياسي فاعل في ثورة العشرين ضد الاحتلال الإنكليزي وعُدّ من شعراء الثورة وتعرض بسبب نشاطه للاعتقال.

وقد تحدث السيد خالص عزمي نجل خليل عزمي عن نشاط والده في هذه الثورة فقال:

(كانت مهمة المرحوم والدي صعبة للغاية، فقد عيّنته قيادة الثورة سكرتيراً للمجلسين الحربي والإداري وكان واجبه أن يتولّى تنظيم الارتباط ما بين قيادة الثورة وجبهات القتال ويعدّ رسائل القيادة ويوجهها بمختلف الطرق والوسائل إلى الجبهات إضافة إلى سكرتارية الإدارة للمناطق المحررة من النواحي الإدارية والمالية والفنية والتنظيمية وكانت رسائله العديدة تكشف عن اطلاع يومي على مجريات الأحداث).

وقد تأثر عزمي بآراء السيد هبة الدين الشهرستاني الإصلاحية، وكان يعدّه مثله الأعلى في الدعوة إلى الإصلاح والعدالة ومحاربة الفساد.

أما في مجالي الصحافة والأدب فقد نشر شعره في الصحف والمجلات آنذاك وعمل كاتباً ومديراً للتحرير وأصدر جريدة الميزان، وله عدة أعمال أدبية شعرية ونثرية منها:

1 ــ الله والروح

2 ــ السراج الوهاج في إعجاز القرآن

3 ــ تاريخ بني إسرائيل القديم

4 ــ الإدارة أمراضها وأشكالها

5 ــ الأنجم الزهر / ديوان شعر

6 ــ دلال أو المرأة الصالحة / رواية

7 ــ بين الشيعة والسنة

وقد حاز على عدة أوسمة وجوائز مدنية وعسكرية منها: وسام الشجاعة، ووسام الرافدين

توفي عزمي في بغداد وقد ألف عنه الأستاذ عبد الرحيم محمد علي كتاباً بعنوان (خليل عزمي الأديب الإداري المجاهد) كما تُرجم له في:

1 ــ معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة / إميل يعقوب

2 ــ معجم البابطين.

3 ــ الأعلام / خير الدين الزركلي

4 ــ معجم المؤلفين العراقيين في القرنين التاسع عشر والعشرين / كوركيس عواد

5 ــ أعلام الأدب في العراق الحديث / مير بصري

شعره

غلب على شعره الروح الوطنية والتحررية ومن أشهر قصائده قصيدة (العلم الخفاق) التي ألقاها في مهرجان كبير أقيم في كربلاء عندما تم رفع العلم العراقي لأول مرة وتشكيل الثوّار حكومة مؤقتة أعلنوا فيها رفضهم السلطة المركزية التابعة للإنكليز وقد عيّن السيد محسن ابو طبيخ متصرفاً فألقى عزمي قصيدته المشهورة (العلم الخفاق) يقول عزمي فيها:

شعبٌ تفانى وراءَ الحقّ مبتغياً ** نـيلَ الكرامةِ جارَ الغربُ أو ظلما

ظلمٌ وجورٌ أبتْ أرواحُنا شمماً *** أن تـسـتـكينَ لمن لم يرْعَها ذِمما

لله درُّ بني قومي الضَّياغمِ ما *** أشدَّهمْ بوطيسِ الحربِ حين حمى

ما من زعـيـمٍ بـهـم إلا له صفةٌ *** ترى به المجدَ والأنجادَ والكرما

تراهُ في الحربِ ضَحّاكاً ومبتسماً والسيفُ ما زالَ يبكي من يديهِ دَما

قد حاز بالذّبِّ عن أوطـانِهِ قـدمـاً * لا أخَّـرَ الله فـي حـربٍ لـه قـَدمـا

محمد طاهر الصفار

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً