178 ــ حسين القديحي (1303 ــ 1387 هـ / 1884 ــ 1967 م)

موسوعة الامام الحسين

2020-09-10

329 زيارة

قال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام):

ماذا التصبُّر والحسينُ بـ (كربلا) ظامٍ قضى

قد ظلَّ عارٍ بالعرى * والـجسمُ منه رضِّضَا

والرأسُ منه بالـقـنـا *** كالبدرِ لمّا أن أضا

الشاعر

حسين بن علي بن حسن بن علي بن سلمان بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن جمال الدين بن علي بن حسن بن يوسف بن علي بن حسن بن سليمان بن أحمد البلادي البحراني القديحي، صاحب كتاب (رياض المدح والرثاء)، عالم وأديب وشاعر، ولد في النجف الأشرف من أسرة بحرانية علمية فأبوه الشيخ علي صاحب كتاب (أنوار البدرين في تراجم علماء الإحساء والقطيف والبحرين).

درس القديحي الفقه والأصول على يد والده، ودرس النحو على يد العلامة الشيخ محمد بن ناصر آل نمر، كما درس على يد الشيخ محمد العوامي، وحسن علي البدر، وعلي الجشي، ومحمد علي البحراني، ومحمد علي النهاش، ومحمد باقر الشخص، ومحمد رضا آل ياسين، وعبد الهادي الطهراني النجفي، وعبد الرسول آل صاحب الجواهر، والسيد موسى الجصاني، والسيد محمد شبر، وأحمد آل كاشف الغطاء، والسيد حسن الصدر، والسيد أحمد الكيشوان، والشيخ مهدي الخالصي.

عرف القديحي بالزهد والتقشف والعبادة والعلم وقد أجازه كبار العلماء الأعلام منهم:

١ ـ السيد أبو تراب الخوانساري النجفي.

٢ ـ السيد حسن الصدر الكاظمي.

٣ ـ الشيخ أغا بزرك الطهراني

للقديحي مؤلفات كثيرة في الفقه والعقائد والأدب منها:

1 ــ منظومة في الإمامة

2 ــ منظومة في الأصول الخمسة

3 ــ منظومة في آداب الأكل والشرب.

4 ــ المجالس العاشورية.

5 ــ كنز الدرر ومجمع الغرر

6 ــ نزهة الناظر

7 ــ سعادة الدارين في أحوال مولانا الحسين (عليه السلام)

8 ــ رياض المدح والرثاء

9 ــ المجموعة الحسينية وتضم مجموعة من الأدعية والأختام وأعمال الأيام.

10 ــ كنز الفوائد ومجمع الزوائد

11 ــ روح الجنان

12 ــ سفينة المساكين

13 ــ مفزع العباد في يوم المعاد

14 ــ مقتضى الزمان في أعمال شهر رمضان

15 ــ منار العابدين ليوم الدين

16 ــ منجي العباد في يوم المعاد

17 ــ منية الراغب وبغية الطالب

18 ــ منية المرتاد ليوم التناد

19 ــ نزهة العابد وسلاح المجاهد

20 ــ نعم المفزع ليوم الفزع

شعره

قال من قصيدة في أمير المؤمنين (عليه السلام):

هذا عليٌّ أميرُ المؤمنين ومن ** قد كان نوراً بساقِ العرشِ قد سطعا

هذا عليٌّ أميرُ المـؤمـنين ومـن *** بالبيـتِ شـرّفه الرحمنُ قد وضعا

هذا عليٌّ أميرُ المؤمـنـين ومـن *** أقامَ ديـنَ الهـدى بالسيفِ فارتفعا

هذا عليٌّ أميرُ المـؤمنين ومن *** غذّاه خيـرُ الورى بالعلمِ فارتضعا

صلى عليه إلهُ الخلقِ ما طلعتْ شمسٌ وما الـبدرُ في الآفاقِ قد سطعا

وقال في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام):

أيَّ خطبٍ عرى البتولَ وطه *** ونحى أعينَ الـهـدى فعماها

أيَّ خطبٍ أبكى النبيينَ جمعاً *** وله الأوصـيـاءُ عـزَّ عزاها

أيَّ خطبٍ أبكى الملائكَ طرَّاً *** وقلوب الإيـمان شب لظاها

ذاكَ خطبُ الحسينِ أعظمْ بخطبٍ صيَّر الكائناتِ يجري دماها

لستُ أنساهُ في ثرى الطفِّ أضحى ** في رجـالٍ إلهُها زكّاها

نزلوا منزلاً على الماءِ لكن *** لـم يـبـلّوا مـن الضرامِ شِفاها

وقفوا وقفةً على الحربِ أبدت *** لـلـعُلى شاهداً على علياها

وقال من حسينية أخرى:

أيا ابنَ النبيِّ المصطفى خيرُ من *** رقى على ذروةِ العليا فجلّت مناقبُه

وقرَّة عينِ المرتضى صنوَ أحمدٍ *** ومَـن هـوَ في كل المواطنِ صاحبُه

أرأسُكَ فوق الرمحِ يشرقُ مزهراً ** وجسمُكَ فوقَ التربِ رُضّـتْ ترائبُه

وتـبـقـى ثـلاثـاً بـالـعـراءِ مُـرمَّـلاً *** ولا غـسـلَ إلا فـائـض الـدمِ ساكبُه

محمد طاهر الصفار

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً