فقه المرأة

آداب الزواج

18-07-2016 4382 زيارة

السؤال:   هل هناك أحاديث عن المعصومين عليهم السلام في الزواج والتعجيل به ؟

الجواب : الزواج عمل محبوب لله عزّ وجل، قال الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد : ( وَمِنْ آياته أن خَلَقَ لَكُم مِنْ أنفُسِكُم أزواجاً لِتَسكنوا إليها وَجَعَلَ بَيْنكُم مَوَدّةٌ وَرحمَة ) ، وقال تعالى في موضع أخر من كتابه الكريم : ( هو الذي خَلَقَكم مِنْ نفسٍ واحِدَةٍ وَجعلَ مِنْها زَوْجَها ليسكنَ إليها ) .

وروى الإمام الباقر عليه السلام عن جدِّه رسول الله صلى الله عليه وآله قوله : ( ما بُنـــــــــــــي بناء في الإسلام أحبُّ الى الله عزّ وجل من التزويج ) ، وقال صلى الله عليه وآله : ( تَزوّجوا وزوِّجوا ) .

ونقلت لنا كتب الحديث عن الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام انّه قال: ( تزوّجوا فاِن التزويج سُنّة رسول الله صلى الله عليه وآله فانّه كان يقول : من كان يحب أن يتبع سنّتي فاِن سنّتي التزويج ) .

وعن الإمام أبي عبدالله عليه السلام انّه قال : ( من أخلاق الأنبياء حبُّ النساء ) وعنه عليه السلام : ( ركعتان يصليهما المتزوّج افضل من سبعين ركعة يصليها أعزب ) .

وحكي انّه روى عن أبيه الإمام الباقر عليه السلام انّه قال:  ( ما أحب أن لي الدنيا وما فيها وأنّي بت ليلة وليست لي زوجة ) .

وروي عن الإمام الكاظم عليه السلام انّه قال : ( ثلاثة يستظّلون بظلّ عرش الله يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظله: رجل زوّج أخاه المسلم، أو أخدمه، أو كتم له سرّاً) .

وهناك غير هذه الأحاديث ما يشير الى اِستحباب الزواج وكراهيّة العزوبيّة للرجل والمرأة ، نعم كراهيّة العزوبة للرجل والمرأة معاً ، فهناك من الأحاديث ما يدعو المرأة الى الزواج ويحثُّ عليه ، فقد روي عن الإمام أبي عبدالله عليه السلام انّه قال : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وآله النساء أن يتبتَّلن ويعطِّلن أنفسهن من الأزواج ) ، بل أكثر من ذلك فهناك من الأحاديث ما يدعو الى تعجيل زواج البنت وعدم تأخيرها، فقد ورد عن النبيّ صلى الله عليه وآله قوله: ( من بركة المرأة سرعة تزويجها ) .

السـؤال : هل يجوز يردّ الخاطب إذا كان ممن يرضى خلقه ودينه ؟

الجواب : ينبغي ان لا يردّ الخاطب إذا كان ممن يرضى خلقه ودينه، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إلاّّ تفعلوه تكن فتنة في الارض وفساد كبير )) .

السؤال : هل ورد الحث في الزواج في أقوال الائمة المعصومين عليهم السلام ؟

الجواب: في استحبابه وآدابه وأحكام النظر واللمس والتستر وما يلحق بها النكاح من المستحبات المؤكدة، وقد وردت في الحثّ عليه وذمّ تركه أخبار كثيرة، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم انه قال:  (( من تزوج أحرز نصف دينه )) ، وعنه صلى الله عليه وآله وسلم انه قال : ( ما استفاد امرؤٌ مسلم فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجة مسلمة تسرّه إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله ) ، وعن الصادق عليه السلام انه قال : ( ركعتان يصليهما المتزوج أفضل من سبعين ركعة يصليها أعزب ) ، الى غير ذلك من الأخبار .

قد يعجبك ايضاً