الصحة والحياة

حقائق عن الربو تدحض الخرافات

18-12-2017 893 زيارة

يمثّل الرّبو مشكلةً صحية عالمية آخذةً بالازدياد. حيث تتضافر عوامل عدّة تؤثر على تحسن مريض الربو على المدى الطويل تشمل عوامل اقتصادية واخرى اجتماعية وثالثة تخص الممارسة الطبية, لقد اقرت الابحاث ان تثقيف مريض الربو وعائلته حول المرض يعتبر حجر زاوية في خطة التدبير الناجحة لعلاج المرض أو السيطرة عليه, وسنبين اهم حقائق وخرافات الربو .

الحقيقة الأولى: معرفة المرض؛ يجب أن تعرف مرضك؟

الرّبو مرضٌ التهابيّ مزمن يصيب الشُعب الهوائية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، يتظاهر بنوبات من ضيق الصّدر والسّعال وقصر النفس، هذه النوبات تزول عضويا أو بالمعالجة, تحصل هذه النوبات إثر تعرض المريض لعوامل محسّسة خاصة مثل ( العث المنزلي وغبار الطلع ) أو عوامل أخرى مثل : ( شدة البرد والروائح القوية والكلور والتلوث الغباري) أو حتى بالجهد والانفعال والتوتّر.

الحقيقة الثانية: تشخيص المرض؛ هل انا مصاب بالرّبو؟

هناك عدد كبير من الامراض... تتشابه اعراضها السريرية الربو، وإنَّ تشخيص هذه الأمراض يقع على عاتق الطبيب تضم القائمة أمراض الحنجرة والقصاب المسببة للانسداد والجسم الأجنبي المستنشق لدى الأطفال أمراضا رئوية أخرى الساركوئيد وحتى قصور القلب ( فشل العضلة القلبية). قد يتطلب تشخيص هذه الامراض إجراء فحوص شعاعية ومختبرية وفحص وظيفة رئوية، وفحوصا بالمنظار والزراعات النسيجية.

الحقيقة الثالثة: علاج الربو؛ لا يوجد علاج شافٍ للربو! : هل سأبقى مريضا مدى الحياة؟

حسنا قد تسبب هذه العبارة حالة من القنوط واليأس لدى مريض الربو ولكن يمكننا السيطرة على معظم حالات المرض وإعادة المريض لحياته الطبيعية أو شبه الطبيعية أقل قدر ممكن من الآثار الجانبية. لا تتردد راجع طبيبك واستشره حول العلاج الوقائي الدائم وخطة التدبير طويلة الأمد. قد تمثل معالجات إزالة الحساسية (لقاح التحسس) فرصته للشفاء من الرّبو عند بعض المرضى.

الحقيقة الرابعة: بالنسبة للفتيات والسيدات: هل استطيع الزواج والحمل والإنجاب وأنا مصابة بالرّبو ؟

بالطبع تستطيعين، أن الربو لا يؤثر على معدلات الخصوبة لدى السيدات، وأثناء الحمل والإرضاع، وإن الربط الجيد أثناء الحمل يمكن من إتمامه الى النهاية وولادة طفل طبيعي.. بالمقابل فالضبط السيء للربو يسيء للام والجنين.

الحقيقة الخامسة: الربو مرض وراثي! إذا سيرث أبنائي المرض؟

إن الربو مرض معقد من الناحية السَّببية ورغم إن الوراثة تلعب دورا مهما في حدوث المرض إن هناك عوامل أخرى بيئية ودوائية واجتماعية تلعب دورا في تطوير المرض.

 

خرافات حول مرض الربو:

الخرافة الأولى: بخاخات الرّبو تسبب الإدامة ؟!

تحتوي بخاخات الربو على المادة الدوائية الفعالة مصنعة على شكل غاز بحيث يتم مباشرة للطرق التنفسية، لا تحتوي بخاخات الربو على مواد تسبب الإدامة أو الاعتياد، وببساطة فأن السبب في تعلق المريض بها هو فعاليتها التي تمنحه شعور الصحة.

الخرافة الثانية: بخاخات الربو مؤذية للقلب وقد تسبب الذبحة والوفاة القلبية المفاجئة ؟!

كأي دواء قد يسبب البخاخ بعض الآثار الجانبية. لكن اطمئن فهذه الآثار الجانبية في حدودها الدنيا (وتكاد تكون مهملة) عند استخدام العلاج بشكل صحيح، وبالنسبة للذبحة والوفاة المفاجئة فإنَّ احتمال حدوثها عند مريض الربو مستخدم البخاخ لا يزيد بصورة ملحوظة عن ما هو عليه عند الشخص العادي.

الخرافة الثالثة: أستطيع تدبير الربو بمفردي دون الحاجة للطبيب، في أسوء الأحوال سأزور مضمدا أو قسم الطوارئ !

يعتبر تدبير الربو على المدى الطويل مشكلة صعبة تتطلب توافر الخبرة الكافية لدى طبيب ممارس وتعاون المريض والعائلة. إن الالتزام بخطة الزيارة الدورية والزيارة الطارئة للطبيب اساسية في الضبط الجيد.

الخرافة الرابعة: طفلي مصاب بالربو لكن سيشفى عن البلوغ مع العلاج أو بدونه !

يحقق عدد كبير من الأطفال هدوء وهجوما مستديما للربو مع البلوغ إلا إن العلاج الجيد يضمن الوصول بنسب الشفاء لحدودها القصوى ويجنب الطفل المعاناة من المرض والتغييب عن المدرسة وعدم القدرة على اللعب مع الأقران بسبب ضيق الصدر وحتى تشوهات القفص الصدري المستديم.

الخرافة الخامسة : إن العلاج الأفضل للربو هو ابر لقاح الربو ( الإبر الحليبية ) !؟

لا تحتوي هذه الابر ( الحليبية ) على لقاح للربو إنها ببساطة كورتيزون مديد التأثير ( يعمل 3-4 أسابيع ضد الجسم ) وبزوال مفعوله تنشط أعراض الربو وتعود أسوء مما قبل : وهي تسبب كما هائلا من الآثار الجانبية. فالكورتيزون المطلوب للعلاج موجود في بخاخ الربو وبتراكيز ضئيلة تقدم الفائدة لمطلوبة ممن يستخدمونها بشكل منتظم.

الخرافة السادسة: إنها مجرد نزلة شعبية أو حساسية صدرية.. لا داعي للقلق !

خطا قاتل: إن اي حساسة صدرية ببساطة هي ربو !

والربو كما اسلفنا مرض التهابي مزمن وقد يقوم هذا الالتهاب لتبدلات مزمنة في بنية القصاب تتحول لأعراض مزمنة ودائمة (غير عكسية) كما ان نوبات الربو قد تصبح خطيرة وحتى مميتة.

 

د. عصام ديب/اختصاص صدرية مستشفى زين العابدين 

قد يعجبك ايضاً