قارورة حبر

سجايا الانتماء

26-10-2019 171 زيارة

أصبحنا وأصبح دم الشهداءِ مُراقاً على العلم

أصبحنا دون أن ندري متى نكسر برفضِنا أنف الألم

أصبحنا تائهين في زمنٍ يرفعُ الطغاة عالياً على القمم

ويُنزِل القامات إلى باحاتِ الشقاء مُعتقلين فيها دونما جُرم

خذ يا وطني حتى ترضى 
ولا ترض بالحسرةِ، ولا حول، وبالندم

هي الثورة وإن دُسَّ فيها الغاشم والمتواطئ وأشباه الصنم

تبقى نهضة للحياة وسبيلاً لوأدِ الخنوع وذكرى الفتك المُنصرم

وسبيلاً لاختزال العذاب من جسدِ الصبر؛ ليهدئ الصراخ المُحتدم

عراقنا وإن جار علينا يظل
كربلاء... الجهاد المُناهض للظلم

كتبنا ونكتب اليوم وغداً
لأننا للتاريخ نكتب.. فذلك الأهم

سلامٌ على ابتسامةٍ ترجو الرضا 
سحقها الفقر والنحيب الأصم

وتعساً لوجوهٍ أكل وشَرِب عليها الحرام؛ حد القبح ولم تستقم

من أندب؟ الأرض؟ ساكنيها؟
الأمل؟ أم اندب خرافة الحلم؟

أن نصحو ذات سلامٍ على ترتيل 
الحمد؛ كي تدوم النعم...

إلى ذلك الحين سنبكي الحسين عملاً
حتى لا يجف مداد القلم

 

ايمان كاظم

قد يعجبك ايضاً