قارورة حبر

قِبلة الوالهين

26-08-2019 485 زيارة

ما أعجب هذا الشعور 
يتلظى إليكَ بالشوق 
ليصل راكعا إلى أعتابك
إنما القلب يستريح 
من صخب الحياة
عندما يتملك حبا
لمقامك .. لحضرتك
وتلك الأنام .. تتهافت شوقا
للثم شباككَ.. 
انتَ الجمال.. 
والطهر والنقاء.. 
انتَ الحسين..
روح كربلاء..

زهراء جبار الكناني

قد يعجبك ايضاً