فقه المرأة

فقهيات الحج.. (الحرمين الشريفين) ج1

29-07-2019 225 زيارة

السؤال: هل تجوز إقامة الجماعة في فنادق مكة والمدينة علماً بأن جماعة المسلمين تقام في المسجدين؟

الجواب: لا مانع منه إن لم يكن على خلاف التقية.

 

السؤال: ما هو رأي سماحتكم في الصلاة جماعة في الحرم المكي الشريف مع الإمام؟

الجواب: يجوز و لكن يقرأ لنفسه و لو إخفاتاً.

 

السؤال: هل يجوز الوضوء بالمياه المبردة المخصصة للشرب في الحرمين الشريفين؟

الجواب: إذا كانت مخصصة للشرب لم يجز الوضوء بها.

 

السؤال: ما ورد في فضل الصلاة في المسجد الحرام والمسجد النبوي هل يشمل الامتدادات الجديدة للمسجدين؟

الجواب: نعم إذا عدّت توسعة للمسجدين لا إضافة مسجد أو مرفق إليهما.

 

السؤال: هل تجوز الصلاة فوق الكعبة المكرمة؟

الجواب: الأحوط وجوباً ترك الفريضة وتجوز النافلة.

 

السؤال: هل يجوز الدخول الى مكة المكرمة على سبيل السياحة من دون إحرام؟

الجواب: لا يجوز دخول مكة المكرّمة ولا الحرم المكي إلاّ محرماً لأيّ غرض كان ويستثنى من ذلك بعض الحالات المذكورة في رسالة المناسك.

 

السؤال: أداء الصلاة في التوسعة المستحدثة لمسجد النبي(ص) هل له من الفضل ما للصلاة في المسجد الأصلي؟

الجواب: لا تبعد أفضلية الصلاة في المسجد الأصلي الذي كان على عهد الرسول الله (ص) كما أن الصلاة في بعض مواضعه أفضل من الصلاة في الباقي كالروضة المطهرة وبعض ما أدخل فيه لاحقاً كبيت علي وفاطمة عليهما السلام.

 

السؤال: إذا أقام الحاج في مكة المكرمة عشرة أيام وأراد الخروج إلى المشاعر فما حكم صلاته فيها علماً أنه لا يبلغ المسافة الشرعية (ولو ملفقة) وقد ترك أمتعته في مكة لغرض العود إليها؟ وهل يختلف الحكم بين قصده الرجوع إلى مكة كمحل إقامته السابقة وقصده أن تكون محطة من محطات سفره بعد الانتهاء من المناسك؟

الجواب: حكمه التمام في ما هو المفروض من عدم قصد المسافة الشرعية، ولو كان قصده العَود إلى مكة من حيث كونها منزلاً من منازل سفره الجديد فحكمه القصر في الطريق والمقصد وكذلك في مكة عند العَود إليها.

 

السؤال: يُستفاد من بعض النصوص محبوبية الدعاء عند مقام جبرائيل للمرأة الحائض، فما هو المقصود بالحائض؟ وهل هذا استثناء من عموم الحكم بحرمة دخول الحائض إلى المسجد النبوي الشريف ؟

الجواب: المستفاد من معتبرة (عمر بن يزيد) وكذلك صحيحة (معاوية بن عمار) أن مقام جبرئيل (عليه السلام) كان يقع في خارج المسجد، فكان يجوز للحائض ـ أي ذات الدم ـ أن تقف فيه وتدعو لينقطع عنها الدم حتى يتسنى لها دخول المسجد.

المصدر: موقع المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

قد يعجبك ايضاً