قارورة حبر

استباح النور...

20-01-2019 517 زيارة

انحنى لها كتف الصبر

حينما استباحها الوجع

وليلها ظل يئن نادباً

كيف له أن يهجع!

الغدر تلقفها باكرا

قبل أن يرتد طرف فقدها.......

وحشةٌ

ما أقسى مرارتها

غياب ابٍ نبيٍّ حبيب..

رسولٌ يهدي للتي هي أقوم

ولكنهم........ لم يهتدوا (بئس القوم)

اضرموا في التأريخ نارا

مازالت تتوغل في اتقادها

كلما لاحت الذكرى؛

نفذ المسمار إلى عمق الافئدة

تاركا صدعا لا يُرأب

وصدوراً حرى!

إيمان كاظم

قد يعجبك ايضاً