قارورة حبر

أقنعة!

13-06-2018 1387 زيارة

حينما هطل المطر

تذكرت أيامها

فبكت

ثم ماذا؟... تطاولت في الحنين لما كان!

كان اجمل

لبساطته

فأدركت ..

مطر اليوم لا يُشبه مطر أمس

ثم رفعت رأسها ...

لترى الذبول الكوني

ماذا حدث يا ترى ؟!

آه ان الألوان تختفي ..

لم يتبق سوى

بياض وسواد

لماذا ؟!

على الكون ان يعترف ماذا يحدث له ؟!

ثم اعترف ...

قائلا :

يكفي مزيدا من الاقنعة!

ميعاد رضا العرداوي

قد يعجبك ايضاً