فقه المرأة

فقهيات الاسماء المباركة في الكتب!

09-05-2018 1210 زيارة

السؤال: كتب واوراق دينية فيها آيات قرآنية اريد التخلص منها هل يجوز حرقها سواء كانت نجسة او غير نجسة ؟

الجواب: لا يجوز الحرق ان كان هتكاً بل مطلقاً على الأحوط وان كانت نجسة وجب تطهيرها على الأحوط ويجوز التخلص منها بدفنها في بر او القائها في بحر ونحوها أو بإعادة تصنيعها .

 

السؤال: اعمل في مكتب للحاسبات ويتطلب عملي طباعة كتب تحتوي في مقدمتها عبارة (بسم الله الرحمن الرحيم) او آيات قرآنية وعادة ما تتبقي نسخ بها اخطاء وعند اتلافها كنت اقوم باقتطاع العبارة ثم تقطيعها الي حروف لتصبح غير مفهومة ثم ارميها وعلمت انه توجد طرق اخري كرميها في الماء الجاري او دفنها وكذلك قالوا لي يمكنك ان تحرقها، فما هو الحكم ؟

الجواب: لا يكفي التقطيع الا اذا صارت كالتراب ولا يجوز الحرق ان كان هتكاً بل مطلقاً علي الاحوط ويجوز دفعها الي من يعيد تصنيعها ان وجد كما يجوز الدفن او الالقاء في الماء ونحوه من غير هتك.

 

السؤال: بعض الأوراق أو الصحف أو المجلات فيها أسماء أشخاص وهي مشابهة لأسماء الأنبياء والأئمة ( عليهم الصلاة والسلام ) وقد تُلقى في النفايات فهل هذا جائز ؟

الجواب: إذا عُدّ هتكاً فلا يجوز، والأولى جمعها وإلقاؤها في ماء جاري أو دفنها في الأرض .

 

السؤال: بعض الأوراق تحمل أسماء الجلالة أو أسماء المعصومين (عليهم السلام) ، وبعض الآيات القرآنية، ولا يتيسر لنا رميها في البحر أو النهر فكيف نصنع بها، علماً بأننا لا ندري أين تذهب أكياس النفايات هذه؟ وماذا يصنع بها؟

الجواب: لا يجوز وضعها في أكياس النفايات لما في ذلك من الهتك والإهانة، ولكن لا مانع من إزالة كتابتها، ولو ببعض المواد الكيميائية، أو دفنها في مكان طاهر، أو تقطيعها الى جزئيات صغيرة جداً كالتراب.

 

السؤال: هل يجوز للمحدث بالأصغر أو الأكبر مس أسم الله تعالى أو رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا كان مكتوباً على الأوراق النقدية؟

الجواب: حرمة مس أسم الجلالة وسائر أسمائه وصفاته تعالى على المحدث مبنية عندنا على الاحتياط اللزومي والحاق أسماء النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والمعصومين(عليهم السلام) بأسمائه تعالى في ذلك مبني على الاحتياط الاستحبابي ولا فرق في ذلك بين المكتوب منها على الأوراق النقدية وغيرها نعم حرمة مس كتابة الآيات القرآنية على المحدث ثابتة في غير المكتوب على الأوراق النقدية وأما فيها فمبنية عندنا على الاحتياط اللزومي.

 

السؤال: يرمي الناس الجرائد والمجلات وبعض الكتب المحترمة في أماكن تجمع النفايات برغم احتوائها على بعض الآيات القرآنية أو اسماء الله سبحانه وتعالى؟

الجواب: لا يجوز ذلك، ويجب رفعها من تلك الامكنة وتطهيرها اذا اصابها شيء من النجاسة.‏

 

المصدر: موقع المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

قد يعجبك ايضاً