14/9/2012 1907

تقرير :علي عبدالنبي جبر



قِسم تطوير الموارد البشرية هو أحد أقسام العَتبة الحُسينيّة المُقدّسة يقوم بتنمية القُدرات البشرية من خلال التدريب على التميّز في إستخدام المهارات والقابليات المكتسبة من الدورات والفعاليات ، وبلوغ الكفاءة المطلوبة في العمل داخل العَتبة المُقدّسة، لكي يكون المُنتسب أداةً فاعلةً ومؤثرةً وقادرةً على إحداث تغيير في نطاق مسؤولياته، ونشر العلم والمعرفة والوعي في الجمهور المُتلقّي.

وعن أهم الأعمال التي يقوم بها القِسم تحدَّث المُشرف على القسم الحاج طلال الكمالي قائلاً " وجود مثل هكذا قِسم في العَتبة الحُسينية أمرٌ ضروري وخاصةً إذا إهتمَّ بمنحيين هما؛ رفع الكفاءة في الجانب المهني ، والإرتقاء في الجانب السلوكي والذاتي ،وذلك من خلال عدَّة أقسام متباينة في الأمور العلمية البحتة والأمور الإدارية وغيرها. ويقوم هذا القِسم بتطوير الأفراد كلٌ حسب إختصاصه وذلك من خلال دورات متخصِّصة في كافّة المجالات من خلال كوادر متخصِّصة هذا ما يجعل أقسام العَتبة المُقدّسة تواكب التطور الذي يحصل في العالم وطموحات القِسم هو إنشاء (مركز وارث للتنمية البشرية) وحدود هذا المركز ليس فقط العَتبة الحُسينيّة فحسب وإنما العالم الإسلامي جمعياً ، وكذلك يقوم القِسم بندوات ثقافية فكرية دينية نستضيف فيها الشخصيات الدينية المعروفة لإلقاء المحاضرات على منتسبي العَتبة الحُسينيّة المُقدَّسة وكذلك من أجل مُواكبة التطور. وبأمر من قبل سماحة الأمين العام (دام عزّه) تمَّ إستحداث قِسم تطوير الموارد البشرية الذي يضم أربع شُعب ويكون عملها كالآتي :



1- الشُعبة الإدارية (الذاتيّة):تُعنى بموضوع الإدارة وما يتعلق بالقِسم من أمور إدارية.



2- شُعبة التدريب والتطوير: يتركّز عملها على تقديم أفضل البرامج التدريبية ضمن دورات متكاملة، بالتعاون مع مجموعة كبيرة من ذوي الخِبرة والإختصاص كالمعاهد ومراكز التنمية البشرية والجهات الحكومية كالوزارات وكذلك بالتنسيق المستمر مع كفاءات وخبرات من داخل وخارج القطر , من أجل زيادة مدارك المتدربين من المنتسبين والأفراد وتطوير قدراتهم، حتى يصبحوا أكثر قدرة على تأدية وظيفتهم بمهنيةٍ وكفاءةٍ عاليتين بإدارة عملية تدريبية وبطريقة تساهم في تحقيق إستراتيجيات التنمية البشرية المُعتمدة في القسم ومنح شهادات تقديرية وجوائز مادية لتحفيز وتشجيع المشاركين.





3- شُعبة تقييم الأفراد :التي تهتم بمعايير تقيم المُنتسبين في أداء عملهم وهناك أدوات وآليات على أساسها يقيم قدراته وذلك من خلال التقيىم الذاتي بمعنى كل إنسان هو يقيم ذاته عن طريق إستمارة فيها بعض الأسئلة ومن خلالها يقيّم .



4- شُعبة التعليم المستمر :والتي إستحدثت أخيراً نتيجة التقارير التي قدمتها الأمم المُتحدة عن إنتشار الأميَّة في العراق ومن مُنطلق الإسلام الذي يحثّ على العِلم والتعلُّم كان السبب في إنشاء شُعبة تهتم بالتعليم فكانت لها عدَّة وحدات هي؛ وحدة محو الأميَّة ، وحدة محو أميَّة الحاسوب ، وذلك لكي يكون الفرد مواكباً للتطور، وحدة مكافحة العلمانية والعولمة وذلك بإعتبار هناك هجمة تحاول ان تغزو المسلمين وحدة الثقافة الصحيحة وحدة المبدعون والموهبون ترع الشباب الموهبين من خلال إقامة دورات لهم في هذا الجانب ،وآخر وحدة هي وحدة المنتديات الثقافية.