غدا.. ذكرى ولادة الامام الحسين وذكرى سقوط طاغية العراق ولازال هنالك شاهد حي على الجرائم

اخبار وتقارير

2019-04-08

1735 زيارة

تتزامن يوم غد الثلاثاء الثالث من شهر شعبان الموافق التاسع من نيسان ذكرى ولادة الامام الحسين عليه السلام وسقوط طاغية العراق، فضلا عن تجدد الذكرى السنوية الـ(28) لتحول مدينة كربلاء وبالخصوص عتباتها المقدسة من بقعة تعج بملايين الزائرين من مختلف دول العالم الى مدينة منكوبة في نيسان عام 1991 بعد ان فرض الحرس الجمهوري الخاص وازلام النظام الصدامي البائد سيطرتهم عليها نتيجة قمع الانتفاضة الشعبانية المباركة، وتعرض المباني المجاورة للمرقدين الشريفين للتهديم المتعمد من خلال تفخيخها بمادة الـ(TNT).

ويسلط الموقع الرسمي للعتبة الحسينية بشكل موجز الضوء على ابشع الجرائم التي ارتكبت بحق الامام الحسين عليه السلام منذ لحظة استشهاده وحتى انتهاك مرقده الشريف واستهدافه بالصواريخ والقذائف من قبل صدام وزبانيته عام 1991، والتي تمثل امتدادا طبيعيا لجرائم بني امية.

  • قيام اللعين (بجدل سليم الكلبي) بسرق خاتم الامام الحسين عليه السلام بعد ما قطع اصبعه.
  • قيام (جمّاله) بسرقة تكة سروال الامام الحسين عليه السلام ومن ثم سلبت ملابسه.
  • قيام (هارون الرشيد) بارسال مجموعة لتهديم المسجد في حرم الحسين (عليه السلام) والمسجد المقام على قبر أخيه العباس (عليه السلام)، كما دمّروا وخرّبوا كل ما فيهما من الأبنية والمعالم الأثرية.
  • توجيه اوامر من قبل (هارون العباسي) بقطع شجرة السدرة التي كانت نابتة عند القبر والتي كان يستخدمها الناس للاستدلال على القبر الشريف، فضلا عن تخريب موضع القبر، ووضع رجالاً مسلَّحين يمنعون الناس من الوصول إلى المرقد المعظّم والمشهد المكرَّم حتى وفاة الرشيد عام (193 هـ).
  • قيام المتوكل العباسي بهدم قبر الامام الحسين عليه السلام ثلاث مرات وقيل 17 مرّة، ولم يكتف بذلك حيث امر بكربه وخرّبه وحرثه وأجرى الماء على القبور.

وبحسب المصادر، أنه في أحد المرّات أمر "إبراهيم الديزج اليهودي" بهدم القبر وتغيير موضعه وتبديل معالمه، وحتى أنّه ذهب بنفسه هو وغلمانه ونبشوا القبر حتى بلغوا الحصير الذي فيه جسد الإمام وإذا به تفوح منه رائحة المسك، ولكنهم بعد ذلك أهالوا عليه التراب مجدداً، ولم يكتف "اليهودي" ومن معه بهدم القبر وإنما ضرب ما حوله فهدم مدينة كربلاء كلها و أوكل بمنع الزائرين من الزيارة بالعنوة وبعقاب القتل.

في سنة 1216هـ جهز سعود بن عبد العزيز بن سعود الوهابي النجدي جيشاً من أعراب نجد وغزى به العراق وحاصر مدينة كربلاء مغتنماً فرصة ذهاب اهالي المدينة الى النجف الاشرف لاداء مراسيم زيارة الامام علي عليه السلام في ذكرى حلول عيد الغدير اي في يوم 18 ذي الحجة ودخل المدينة عنوة وأعمل في أهلها السيف فقتل منهم ما بين أربعة آلاف إلى خمسة آلاف وقتل الشيوخ والأطفال والنساء، ولم ينج منهم إلا من تمكن من الهرب، ونهب المرقد الشريف وأخذ جميع ما فيه من فرش وقناديل وغيرها وهدم القبر الشريف واقتلع الشباك الذي عليه وربط خيله في الصحن المطهر ودق القهوة وعملها في الحضرة الشريفة ونهب من ذخائر المشهد الحسيني الشيء الكثير ثم كر راجعا إلى بلاده.

  • استهداف المرقد الشريف بالصواريخ وقذائف الهاون من قبل ازلام النظام الصدامي البائد عام 1991، والقيام بحملة اعدامات بالقرب من ضريحه الشريف وحرق شباك ابراهيم المجاب واجزاء من الحرم المقدس والصحن الشريف والقيام باعمال تخريبية داخل الصحن وفي الجدار الخارجي وسرقة نفائس ثمينة وغير ذلك.

ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً