ما صحة احراق دار الامام الصادق؟ وما علاقة الحادثة بواقعة عاشوراء؟!

اخبار وتقارير

2018-07-09

1780 زيارة

تؤكد المصادر التاريخية ان دار الامام الصادق عليه السلام تعرضت للحرق بأمر من الخليفة العباسي المنصور الدوانيقي.

وتوضح الروايات ان المنصور امر عامله على المدينة أنْ يحرق دار الامام الصادق (عليه السّلام)، فجاءوا بالحطب الجزل ووضعوه على باب الدار وأضرموا فيه النار.

وتشير الروايات الى ان النار حينما أخذت ما في الدهليز تصايحنَ العلويات داخل الدار وارتفعت أصواتهن، فخرج الإمام الصادق (عليه السّلام) وعليه قميص وإزار وفي رجليه نعلان وجعل يخمد النار ويطفئ الحريق حتّى قضى عليها وهو يقول "أنا ابن أعراق الثرى أنا ابن إبراهيم خليل الله عليه السلام".

وتبين الروايات انه لمّا كان الغد، دخل عليه بعض شيعته فوجدوه حزيناً باكياً، فقالوا له "ممّن هذا التأثر والبكاء, أمِنْ جرأة القوم عليكم أهل البيت وليس منهم بأوّل مرة ؟"، فقال الإمام (عليه السّلام) : (لا، ولكن لمّا أخذت النار ما في الدهليز, نظرت إلى نسائي وبناتي يتراكضن في صحن الدار من حجرة إلى حجرة، ومن مكان إلى مكان هذا وأنا معهن في الدار، فتذكّرت روع عيال جدّي الحسين (عليه السّلام) يوم عاشوراء لمّا هجم القوم عليهنَّ، ومناديهم ينادي: أحرقوا بيوت الظالمين ).

وتؤكد مصادر عديدة ان "الثرى" هو الشراب النديّ الذي يخمد النّار لنداوته، وقول الامام الصادق عليه السلام "أنا ابن أعراق الثرى" معناه أنا ابن من لا تؤثّر فيهم النّار، كما لا تؤثّر في الثرى، على الاستعارة المصرّحة ثمّ أردف ذلك بما لا سبيل إلى إنكاره وهو قوله: "أنا ابن إبراهيم خليل الله" الذي جعلت له النار بردا وسلاما.

متابعة: ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً