نهجُ الإباء..

فنون إسلامية

2019-10-15

554 زيارة

ان تجدد القضية الحسينية والنهضة الإيمانية له اساليب وطرق مختلفة ومتعددة، منها الشعائر الدينية العاشورائية المتمثلة بقضية التشابيه  والمجالس الحسينية الحزينة التي يتبناها البعض لاستذكار فاجعة الطف الاليمة، و تتصف هذه الشعائر عموماً بالعفوية والارتجال واختلاف طريقة تنظيمها شكلاً ومضموناً بين منطقة شيعية وأخرى، ‏بحسب معطياتها الثقافية وعزلتها أو تواصلها مع المناطق الشيعية الاخرى أو مع غير الشيعة من المسلمين أو ‏المسيحيين وغيرهم... فنجد مجالس حسينية او شعيرة دينية ما يغلب عليها الجانب العاطفي والبكاء الى أقصى الحدود، ونجد آخرى ليس فيه إلا النظر ‏الفكري والرؤى التاريخية أو الابداع الادبي المنبثق من على المنبر الحسيني.. في حين نجد مجالس شمولية لما ذكر وتشترك فيها طوائف مختلفة من المسلمين وغير ‏المسلمين.

تجمع المجالس والشعائر الحسينية في الغالب بين الاحياء العاطفي لإسالة العَبرة والاحياء الفكري لاتخاذ العِبرة، والجامع الاساسي بينها هو ذكر مصيبة الحسين وتخليد ذكرى عاشوراء لتصل الى مسامع وأفئدة الاجيال الحاضرة واللاحقة، فالمواكب الحسينية وشعيرة التشابيه بشكل خاص لا تختلف إلا في التفاصيل وكيفية الاداء المؤثر في عاطفة المتلقين في البلدان المختلفة..  فالتشابيه تعد أحد اقدم المراثي الدرامية في العالم الإسلامي التي يمكن استخدام حبكتها الفنية والملحمية في العروض المسرحية المعاصرة، حيث تبدأ التشابيه كطقس درامي مميز بقافلة الحسين وعائلته ومعها الجمهور المتأثر بمصيبة الحسين وهم يتجهون الى المكان الذي ستحيى فيه تلك الشعيرة،  والذي يكون عادة في ساحات خاصة للعرض او في الطريق المؤدي الى كربلاء المقدسة اثناء المسير اليها لإحياء زيارة الاربعين تعبيرا مسير السبايا من كربلاء الى الشام.

لقد كانت التشابيه ومنذ بداية نشوئها تقليدا حيا لمأساة الأمام الحسين وما تبعها من مآسي وحتى قتله والتمثيل بجثته وسبي عائلته، ولكن بمرور الزمن فان التعزية امتزجت بالحياة السياسية والاجتماعية، فمن خلال إعادة عرض هذه المأساة كل عام كطقوس تقام في الأول من شهري محرم وصفر، حيث تتحول ساحات المدن وطرقاتها إلى تظاهرات حاشدة من الموالين للمساهمة في هذه الشعائر الدينية ـ الدرامية، و تتضمن المسيرات المليونية والتظاهرات فصولا من المأساة تروى في كل يوم من مأساة الحسين وآله عليهم السلام أو تُمثل كطقوس تراجيدية ذات طابع درامي لمذبحة الامام وأنصاره.

وقد امتدت هذه الشعائر لمحبي وموالي ال بيت النبوة الاطهار سلام الله عليهم في بلدان العالم الاسلامي من الشيعة وبالخصوص بلدان الشرق مثل الهند وباكستان وايران وبنكلادش وافغانستان وغيرها، فأصبحت من العادات والتقاليد السنوية الثابتة لأحياء ذكرى عاشوراء واصبحت لها مسميات وطرق احياء مختلفة بين بلد وآخر، فعند الهنود ما يدعونه "زيارات" وهي مواكب عزاء ‏وعروض مسرحية شعبية سيَّارة تحمل الاعلام والرايات المثبتة على رؤوس أعمدتها قبب صغيرة مذهَّبة أو ‏فضية أو نحاسية ترمز الى قباب الائمة الاطهار عليهم السلام، فضلاً عن الكف الذهبية أو النحاسية التي تدعى (بنجه) او ( علم زندي ) وهي  ترمز الى كف العباس.سلام الله عليه

وتحمل المسيرات الهندية والباكستانية (الضريح) المتمثل ببناء صغير له قبة براقة ترمز الى عرس القاسم وأمامه وحوله ‏مجموعة من الخيول وأعلام مختلفة الالوان، وتتميز مواكب باكستان والهند بتقديس جواد الامام الحسين الممثل بجواد ابيض اللون  ‏يغطى أثناء سيره بأكوام الزهور ويتبركون به، وتجمل بعض المواكب الهندية والباكستانية الى جانب (الضريح) (التابوت) او( القبة الذهبية ) كرمز لقبر او مرقد الامام ‏الحسين عليه السلام، وتكمن قيمة المواكب في دول الشرق الاسيوي وحتى في العراق في فترة ما الى أنها تشتمل كما مجالسها على غير الشيعة ‏من المسلمين وغيرهم من الديانات الاخرى، ومن المميز في التشابية والشعائر الحسينية في الهند وباكستان على وجه الخصوص شيوع استعمال الرايات وكثرتها بكون ‏‏( البنجة ) أو الكف الذهبي االمثبت على رأس راية العباس عليه السلام كانت من فكرة وصناعة مبدع هندي قد زار كربلاء ونقلها الى الهند بحسب ‏دعواه وهم يلتمسون البركة منها بلمس رؤوس راياتهم انطلاقاً من قداسة كفي العباس ‏المقطوعتين، وهذا شأن تاريخي و ديني عقائدي في بعده الواقعي المعبرّ عن التضحية .

*اللوحة من ابداع الفن الهندي وقد انجزت عام 1807م لتسلم كهدية للقنصلية البريطانية، وهي من مقتنيات المتحف الملكي البريطاني ويطلق عليها اسم ( بانتا) وهي تصور مقطعاً من مراسيم احياء عاشوراء في الهند .
 

سامر قحطان القيسي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً