عمائر خالدة..

فنون إسلامية

2019-03-16

725 زيارة

شهد العالم الإسلامي إبداعاً كبيرا في مجال العمارة والزخارف الفنية المزينة لها بشكل عام وفي مجال الزخارف الاسلامية بشكل خاص.. فقد ارتبطت العمارة الإسلامية بالوظيفة الدينية ارتباطاً وثيقاً مما جعل الطابع الروحي يغلب على أنماطها وأكسبها هويتها المميزة، حيث ارتكزت على مبادئ تتمثل في ملائمة أشكال العمارة وعناصرها مع مبادئ العقيدة الإسلامية والبيئة.

لقد شكلت العقيدة الدينية حافزاً ايجابياً لازدهار انواع الفنون الاسلامية وابتداع اخرى على كافة المجالات من خلال الواقع الاجتماعي الذي يعيشه المجتمع المسلم، وقد طرح الواقع الاجتماعي للمسلمين ايضاً ظاهرة ثقافية مهمة عززت موروث التقاليد المحلية والعقيدة الدينية ومؤثراتها حيث كانت امتدادا لعصر الازدهار الفكري والسياسي، وهي ظاهرة الإحياء الإسلامي التي ساهمت في إبراز جوانب متعددة لمختلف النشاطات والميادين العلمية والثقافية والفنية.. حيث استفاد الفنان المسلم من المدارس المشرقية والأندلسية، فاكتسبت فنونه طابع كل سلالة حكمت تلك البلدان مع الحفاظ على البنيات الجوهرية التي أسسها السابقون.. فتفنن في إبراز عبقريته من خلال عناصرها الإنشائية والزخرفية، ومنها اغنى الحقل المعماري الإسلامي بمعالم عظمة الصانع الحرفي التقليدي ونبوغه، حتى أصبح التراث العربي الإسلامي يعد خزينا كبيرا لمختلف الفنون والعلوم الاجتماعية والفنية.

لقد أبدع الفنان المسلم في تجسيد الزخارف الهندسية وتنويع أشكالها من خلال تصميمها على جدران الجوامع والاضرحة المقدسة لقدسيتها، مستند في ذلك الى أسس معينة في تصميمها وهي تمثل أسلوب العمل الذي ينهجه المعماري والمزخرف في تشكيل العمائر وتهيئة التصاميم الزخرفية المزينة لها وابتكار الأشكال المتنوعة في إطار الأسس نفسها..  وبالتالي خلق تنوع واضح في الاشكال الزخرفية في حال توفر الخيارات التي تؤمن نتاجات ذات نسب صحيحة وذات طابع فني إسلامي مؤثر بالمتلقي.

يعد التنوع الهندسي الزخرفي ظاهرة واضحة في العمارة الاسلامية وفي معظمها جاء بها الفنان بقصد التنظيم والتصميم.. اذ يكون مكونها الاساس بداية شكل هندسي بسيط كالمربع او المستطيل او الدائرة او المثلث او المضلع المشتق من هذه الاشكال الهندسية البسيطة، وبتكرار هذه الاشكال بانساق تعاقبية وبإيقاعات مدروسة من خلال العلاقات البنائية التي تُنظم داخل فضاء بنية وهيئة الشكل الزخرفي وبقوانين رياضية هندسية محكمة بحيث يكون الشكل الهندسي المكرر هو العامل المحدد فيها، اذ ان التتابعات التكرارية للوحدة الزخرفية الاساسية  - التي تحوله الى تنوعات شكلية هندسية أخرى منتظمة الشكل او غير منتظمة - لا تتغير خصائصها على الرغم من ان الفنان المسلم في العصور والحقب الاولى كانت وسائله التنفيذية محدودة بوسائل القياس الهندسي البدائية المتمثلة بالفرجال والمسطرة والشاقول.. فكان القياس يتم من خلال اعتماد وحدة تكرر بمضاعفات واجزاء معينة لتحقيق ابعاد واطوال مختلفة للأشكال الهندسية المتنوعة الناتجة جراء عملية التكرار للوحدة الزخرفية الاساسية على مستوى البناء الزخرفي الجزئي والكلي بغض النظر عن الشكل ان كان مربعاً او دائرياً او مضلعاً منتظماً او غير منتظم وبالدقة المطلوبة .

 عمد المعمار والمزخرف المسلم الى جعل اعماله الفنية المعمارية والزخرفية ترتكز على ثلاثة نظم رياضية هندسية لتكتسب دقتها المتناهية وهي :

  1. النظام التناسبي المبني على مربع الجذر 2 للأشكال الهندسية المنتظمة الاضلاع كالمربع والمستطيل ومضلعاتهما الهندسية المشتقة منها كالمثمن ومضاعفاته.
  2. النظام التناسبي المبني على مربع جذر 3 وهو مختص بالأشكال الهندسية المنتظمة الاضلاع كالمثلثات والمضلعات الهندسية المشتقة منها كالمسدس ومضاعفاته .
  3. النظام التناسبي المبني على القاعدة الذهبية او القطاع الذهبي ولجميع الاشكال الهندسية.

تمكن المعمار المسلم ومن خلال توظيف هذه النظم التناسبية من عمل تشكيلات وتكوينات زخرفية احترافية لأنماط متنوعة من الاشكال الهندسية كما هو واضح الى حد كبير في الزخارف الهندسية المزينة للعمائر الاسلامية والتي كانت ومازالت تعتمد في اسس تكوينها على تكرار الوحدة الزخرفية الهندسية الأساس ( الدائرة والمربع )، حيث يكون الشكل الزخرفي النهائي العام المتولد منها على هيئة مربعة او مستطيلة وفي كل ركن من اركانها شكل نجمي او آخر مضلع منتظم الوحدات الزخرفية والتي يطلق عليها باصطلاح العمل بربع الشمسة، والعليات والسرج والطبل والحصير وغيرها من التنوعات الشكلية، وهذا التنوع الشكلي للزخارف الهندسية بالأساس على نوعية نظام البنية التصميمية ونظام العلاقات البنائية للوحدات الزخرفية وطريقة التحولات الهندسية التي نظمت فيها على مستو الجزء والكل .

من هنا يفتح فن العمارة والزخرفة الاسلامية آفاقًا لا حدود لها كونه فن لا نهائي ويدرك بالحدس، وكلاهما أمران غير ملموسين يضعان أمام المتلقي آفاقًا من التصورات ويقدمان على الدوام إمكانات هائلة من أجل تلبية الحاجات الجمالية له من خلال صناعة الأثر الفني وإخراجه ليرتقي الى مرتبة الخلود.

 

سامر قحطان القيسي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً