هي بنت مَن؟

فنون إسلامية

2019-01-20

876 زيارة

" أُوصيك أن لا يشهد أحد جنازتي من هؤلاء الذين ظلموني ، فإنّهم عدوّي وعدوّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ولا تترك أن يصلّي عليَّ أحد منهم ولا من أتباعهم ، وادفني في الليل إذا هدأت العيون ونامت الأبصار"... تلك هي بعض الكلمات الاخيرة للسيدة الزهراء سلام الله عليها وهي توصي امير المؤمنين عليه السلام حتى فارقت الحياة.. وما كان منه الا ان نفذ رغبتها بدفنها سراً في جوف الليل  لتكون وتبقى هي الشخصية الوحيدة في التاريخ الإسلامي التي لا يُعرف لها ضريح ..

اللهم كن الطالب لها ممن ظلمها واستخف بحقها وكن الثائر اللهم بدم أولادها.. اللهم وكما جعلتها أم الأئمة الهدى وحليلة صاحب اللواء والكريمة عند الملأ الأعلى فصل عليها وعلى أمها صلاة تكرم بها وجه أبيها محمد صلى الله عليه وآله وتقر بها أعين ذرّيتها.

اللوحة اعلاه جاءت تجسيداً للحظة دفن الجسد الطاهر للسيدة الزهراء في عمق الليل .. وهي جزء من مجموعة لوحات فنية ابصرت النور تحت عنوان "الحق مع علي" في معرض للرسم يتضمن اخر الاعمال الفنية للرسام الايراني المقتدر حسن روح الامين، والذي اقيم على قاعة مركز نياوران الثقافي في العاصمة الايرانية طهران، وقد نفذت احداث اللوحة بريشته الولائية ومخيلته الواسعة.. التي لطالما ابدع من خلالها في تصوير مشاهد من حياة اهل البيت عليهم السلام، وكما هو معتاد لدى الفنان فقد استخدم تقنية الزيت على القماش بتنفيذها وبأسلوب واقعي، معتمدا في طرح فكرة العمل للمتلقي على مخيلته الواسعة وذاته المتوسمة بحب آل البيت الاطهار سلام الله عليهم.

عادة ما نشاهد في ابداعات الفنان روح الامين الفنية عالم يقترب الى حد ما من الواقعية..  مليء بالخطوط والالوان واللمسات الجمالية، حيث يتميز بسعة الخيال والاجواء الروحانية والأحاسيس والمشاعر السامية، فهو يسعى الى التمكن في طرح مواضيع عقائدية معنوية على غرار الهداية والاطلاع على المصائب والاحزان التي حلت بآل بيت النبوة الاطهار سلام الله عليهم، معززاً ذلك بحرصه في الحفاظ على جوهر الرسومات والاهتمام بالموضوع أكثر من أي شيء آخر ولهذا أختار أكثر مفاهيم منجزاته الفنية  من الروايات الواردة عن ال البيت والأدب والقرآن الكريم، بل وحتى من الانجيل والتوراة .. حيث تقوم معظم اعماله على الانسان وعواطفه وحالاته الانفعالية .

تحكم الفنان بهذه الرائعة الفنية من خلال شخوص اللوحة والحادث الجلل الذي تمثله، فقد عني بالألوان وتحكم بها بحنكة ودراية فنية عاليتين.. حيث شرع باستخدام الالوان الداكنة وبدرجات متفاوتة من الازرق والأخضر والبني وخليط من الابيض والاصفر لتمييز زمان اللوحة وساعة الدفن اقتراباً من المرجعية التاريخية للحادثة، بغية تحقيق الوحدة في بناء الاشكال والتي أخضعت لتطابق الواقعية والانفعال العاطفي والوجداني العقائدي لدى المتلقي وعند الفنان في نفس الوقت، مؤكدا ذلك بمحاولاته الجادة والواضحة لإظهار اللون الابيض كضوء ساطع ينبثق من النعش الى السماء ومن السماء اليه.. لاستقراء جوهر الموضوع وفكرته ( المقدس ) عبر استخدامه للضوء والظلام في تشكيل اللوحة وعناصرها، مؤكدا على الابتعاد عن تصوير ملامح المقدس ليكتفي بصراحته اللونية التي ميزت بملابس الامام امير المؤمنين وحركته التي تدل على الحزن الشديد وهو استقراء اخر واضح للمتلقي للفصل بين المقدس وباقي اشكال اللوحة المنتشرة في فضاءها وهي الفكرة الأساسية للموضوع .

تتأكد الدوافع المعرفية للمضمون في هذا التكوين الفني.. وذلك من خلال اشتمال النشاط المعرفي لدى الرسام على وسائل عديدة تلبي الخصائص الانفعالية.. والتي تشتمل على الربط بين الإحساس والانفعال من أجل دفع شخوص اللوحة المقدسة نحو واقعيتها من خلال عملية الاستدلال العقائدي، وهنا يبرز اسلوب الفنان مكونا مفهوماً جوهرياً للمعالجات الرسومية من خلال أفكاره المتنوعة ووسائل تعبيره المختلفة التي ترتبط بمرجعياته الفكرية والعقائدية التي لا يغادرها في اغلب اعماله..

حاول الرسام ان يوفق في هذه اللوحة بين القيم الانسانية والقيم الروحية والدينية، ويصوغها في قالب رصين ومثالي ومطلق بمزيج من الالوان والاضواء والفراغات، حيث عالج المواضيع الدينية – في اغلب لوحاته – بالأسلوب الانساني وكانت اشخاصه وكأنها تتحدث بما الم بها للمشاهد، وافلح في ذلك من خلال التدفق الضوئي الذي يتخلل رسوماته كما في اللوحة اعلاه.. مع قدرته ودقته في استخدام الرموز للتعبير عن العلاقة بين الاشكال والوانها واستخدامه للضوء بطريقة جديدة حيث جعله يظهر منساباً من اعلى اللوحة ليضفي تألقاً ووقاراً على الاشخاص، كما نراه يلقي بظلاله الشفافة على اغلب مساحة تكوينه الفني.. لتبدو اللوحة بشخوصها متألقة من دون ظلال، وبذلك استطاع ان يحقق قوة الايقاع في تكويناته وايضاً يكون قد حقق قوة في التركيب اللوني داخل اللوحة  وبالتالي اكتساب اللوحة صفة جمالية مميزة  عند المتلقين بشكل عام.   

سامر قحطان القيسي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً