واحة المرأة > على خطى الحوراء

رسالة حبيب بطعم البارود

رسالة حبيب بطعم البارود

من ساحات  الإباء والشرف ، والألم والعزّة وليس النَّحيبُ أو العويل ... من ساحات تعطّرت أرضها بدماء جراح العاشقين .. وعلى موسيقى رقصات شوق مع حنين ...

أكف الرحمة ...

أكف الرحمة ...

مع بزوغ فجر جديد، حملتنا أقدامنا مرة أخرى إلى حكايات الواقع، ندور كعادتنا على أعتاب الطرقات، تحمل أناملنا ورقة بيضاء مدون عليها هوامش صغيرة توصلنا الى ...

وأغمض قلبه !

وأغمض قلبه !

نهضت من فراشها بعد أن خاصم النوم جفنيها ، فأخذت تدور في المنزل على غير هدى وكأنها تبحث عن شيء فُقد منها تريد إيجاده بسرعة لتعود من جديد إلى فراشها عله ...

الأوراق المتساقطة

الأوراق المتساقطة

ها هو فصل الخريف جمع في جراره كل ورقة تساقطت بعد أن سلب بريقها فصيرها شبيهةً بلونه الباهت، هو ذا العدو حين سلب البراءة من أحداقها ولوى أيدي العفة كي ت ...

رسالة

رسالة " طوعة عبد الجبار ناصر "

تستوقفني لافتات كثيرة ؛ خط عليها أسماء الشهداء ، وطبعت عليها صورهم ؛ فتفتش عيني عمن يكون هذا الشاب ممن ارتسمت على محياه بسمة عجيبة ؟ وكأنه يقول لي اقر ...

ليالٍ مضنية

ليالٍ مضنية

طوسي وزوجته ... شراكة من نوع خاص ...   أتساءل .. كيف مضت تلك الليالي دون أن تمتد إليكِ يدٌ تكفكف بقايا الدمع وتزيل ما أرّق وجهكِ من غبار ساعات ...

أوسمة فخر على جيود الحرائر

أوسمة فخر على جيود الحرائر

غريبٌ ما حدث لي ذلك اليوم ... توسمت من بريق عينيها عقيدة المدرسة الحسينية ، وما زلت أتنفس عبقها من زوايا منزلها حتى الآن ، ولاحت لي شجاعة أمير المؤمني ...

رؤيا

رؤيا

غريبة تلك الصدفة التي جمعتني به ، لم أكن أستوعب وقتها أن الرؤيا تتحقق وأن الله يجمعنا بعوالم أخرى لنلتقي في عالمنا المادي وكأننا على معرفة سابقة بل وا ...

حُفر الياسمين

حُفر الياسمين

رفع الحاج السبعيني عبد الرحمن ؛ الأذان لصلاة الظهر بصوت متهدج ونَفَسِ متقطع من على بناية المدرسة التي اتخذناها مقراً لآمرية اللواء قرب تلك القرية النا ...

خواطر مجاهد

خواطر مجاهد

أشعل سيكارته السادسة خلال ساعة واحدة ! وهو يتأمل في المدى البعيد نحو مواضع ومكامن العدو المواجهة لساترنا المتقدم , ثم اتكئ على السدة الترابية وبدأ يرم ...

وهبته لله ...

وهبته لله ...

دخلت عليه الغرفة وجدته نائم على فراشه لكنها  شعرت انه يفترش قلبها . ترددت في إيقاظه . ثم عادت لتصرع خوفها لأنها كانت تخشى من شعورها الذي ولد في ه ...

ثورة على الذات

ثورة على الذات

تزاحمت خطى المارة على طريقٍ تمازج هواءه بتراتيل تنبئ بخطب جلل ، فما أوثق النقش على اللحد ؛ وما أشد القلوب وهي تعصب عينيها عما غدا من رؤى الأحباب . ما ...

عبد الحسين عبدٌ للحسين

عبد الحسين عبدٌ للحسين

يتعذر علينا وصف بعض الخلجات التي تراودنا وعلى رأسها تلك المرتبطة بالأحبة ، كشعور الفقد الذي يسببه الموت، والاستيحاش لبعدهم عنا مثلاً، ولا نوقع باللائم ...

أبن النخيل السامقات

أبن النخيل السامقات

الأمير الصغير (1) كعادته في كل يوم ؛ يمضي إبراهيم أوقات فراغه وهو يتلو ترانيم عشقه لبلاده الجريحة ولمدينته المظلومة على ضفاف شط العرب .. يناجيه .. ي ...

الحلم الأخـير

الحلم الأخـير

الشهداء ملائكة تسكن الارض لبرهة ، ثم تغادرنا لتسيح في جنان الله . من الصعب أن يعرف أحدنا ما خلف تلك الأجساد الدنيوية التي حملها أولئك الأبطال ؛ أنها ...

خُبزٌ برائحةِ الفَجر

خُبزٌ برائحةِ الفَجر

مع إشراقة شمس صباح كل يوم ، ومن إحدى بيوتات قرى المحافظات الجنوبية يتصاعد من تنور أم سالم دخان الحطب المحترق استعدادا للخبز ، فولدها سالم يحب تناول ال ...

قوارير مجاهدة ...

قوارير مجاهدة ...

(1) ثورة الشوق تنفس الصبح بنور الشمس .. عاكسا التفاؤل في النفوس مع إشراقة يوم جديد تلتمس الناس حلول البركة فيه .. لم تغمض عيون ( أم جاسم ) ولم تر لل ...

الشهادة ليست مصادفة

الشهادة ليست مصادفة

          " الشهادة ليست مصادفة " ... جملة استوقفتني كثيرا ، ورحت ابحث عن مصاديقها في بيوت الشهداء ؛ واحدا تلو الآخر ، في محا ...

عروج الأرواح

عروج الأرواح

في ظهر ذلك اليوم ... لم يكن كأي يوم .. كلنا نترقب .. القلوب تخفق ؛ والصمت يسود المكان .. يوم لا ينتمي لأيام هذا الزمن ..  يوم أمتد من يومِ الطف . ...

بُرْعُمٌ رّبيِعِيّ

بُرْعُمٌ رّبيِعِيّ

كان وردةً في وَهَج نُضجِها وجمال نظارها ، لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره..  رأيته يجلس جلسة الواثقِين المطْمَئِنين .. هكذا كانَ عليٌّ الصغير في ...

الخطوة الأخيرة

الخطوة الأخيرة

جالت بنظرها إلى السماء ؛ تتضرع لله بكل السور القرآنية التي حفظتها وبأدعية مأثورة .. تناجي الله بروحها التي كانت تنطق قبل لسانها " ربي أحفظه لي .. ربي ...

عندما يُبَاحُ المحذور

عندما يُبَاحُ المحذور

أبصرت عينيه أحداث البلد وأحواله ، لم يعر لتلك الأحداث اهتماما ، مقتنعاً بخصوصية اهل الشأن في تداولها ، وإن الخوض فيها مع الآخرين كطابخ الحصى ، لا يجن ...

أنصاف الحلول

أنصاف الحلول

غريبة هي الحياة وقاسية، والأكثر قسوة هي تلك الغضة التي نشعر بها أمام أناسٍ بنوا صروحهم التي تقزمنا أمام هيلمانها وعظمتها ؛ ممن لسنا أقل منهم في شيء سو ...

وَصَب الفراق

وَصَب الفراق

            بكاء الرجال ما هو الا دليل على وقوع مصيبة اكبر من حجمها ، وهذا ما حصل هذه الليلة ، فالجو الملبد بالغيوم السو ...

كلمة واحدة لا تكفي

كلمة واحدة لا تكفي

بكت بحرقة ! فقاطعها بصوته الجهوري الذي اختلط بنبرةٍ حادة اعتادت عليها مؤخراً : ـــ   ما بكِ يا أمرأه ؟ ما هذا البكاء ؟ أنتِ نادمةٌ أم ماذا ...

حديث فراشة

حديث فراشة

رسائل بعطر الجهاد ، وأحاديث عن بطولات أصبحت أساطير خالدة ، صور أشخاص رسمت بملامحها قصة وطن ، أرواح ما زالت تسمو على ضفاف النصر ، أسر تروي بفخر قصص أبط ...

فتوى وبقايا نقود

فتوى وبقايا نقود

كعادتي في كل مرة أخرج حاملة تقصيري وعجزي ! فلم يكن بسيطاً كما ظننته بل مزيجا فنيا توشجت جزيئاته بمعاني الإيثار ... ذلك المنزل وتلك المرأة التي لم يغب ...

عتابٌ صغير

عتابٌ صغير

كما هو معتاد .. قبلةٌ عابرة وعناقٌ طويل، لم أستغرب البتة ولم أشعر أن ثمةَ خطبٌ ما . تلك الورقة فحسب ... تركها في راحة يدي ثم التفت وهو مغادرا المنزل ...

نداء شهيد

نداء شهيد

قالها بروحه ... " حسن أخفض رأسك ؛ فالقناص يتربص بموقعك ، أرفع خوذتك وسترى ان ثمة إطلاقة قناص ستصيبها سريعاً " . " تراجعوا إلى الخلف قليلاً فهناك قاذ ...

الرجفة

الرجفة

الأمر جاءنا هكذا " انزلوا أسلحتكم ، وتفرغوا ﻻستقبال النازحين ، ستكون الحماية واجب غيركم " ... تلّفت بعضنا للبعض الأخر ، ومرت صور شهدائنا وكأنهم بيننا ...

1234