×
العربيةفارسیاردوEnglish
× البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

اعتراف السيف

اعتراف السيف

عبد الكريم رجب صافي

*******************************

دمٌ باعترافِ السيفِ ما زالَ يعزفُ  ***  مناسكَ كفٍّ ما تزالُ ترفرفُ

دمٌ منذُ عاشوراء والشمسُ ترتدي  ***  عباءتَه الحمراءَ طفّاً يُشرِفُ

دمٌ صَبَّ في لوحِ الهجيرِ صلاتَه  ***  ليُشرقَ في ليلِ الموالين مُصحفُ

دمٌ مرَّ ما بين العصورِ بوقفةٍ  ***  وكلُّ الذين استوقَفوه توقّفوا

دمٌ ألهمَ الأوراقَ أسرارَ لونِهِ  ***  وفي كلِّ سطرٍ ثائرٍ منه أحرفُ

فسالَ هدىً يسقي المسافاتِ حُجَّةً  ***  تُباحُ إذا ما الناسُ بالحزنِ أسرفوا

ولكنها غَضبى فلو فارَ بعضُها  ***  لأدركَ عبدُ اللاتِ ماليسَ يُعرفُ

ويمَّمتُ أرضَ الطفِّ أتلو طقوسَها  ***  فطوراً أغنِّيها وطوراً أكفكفُ

سمعتُ صدى سيفٍ هناكَ مُنادياً  ***  صَدأتُ، وجُرحُ الطفِّ ما زالَ ينزفُ

هنا بدأ التأريخُ يكتبُ نفسَه  ***  ويشطبُ وهمَ الطارئين ويحذُفُ

هنا تمَّ قولُ القولِ، فارتدَّ ناقصاً  ***  شعارُ الذين استوعَروه وحرَّفوا

هنا خرَّ طفلٌ، ها هناكَ قضى فتى  ***  وبينهما سربٌ من الموتِ يخطفُ

هنا تختفي الأنهارُ عن ثغرِ طفلةٍ  ***  وما منعوها الماءَ إلّا ليختفوا

هنا استأذنَ العباسُ للحربِ سيِّداً  ***  أخاً، فاستفاقتْ ساحةُ الحربِ تهتفُ

يفرِّقُ عن ماءِ الفراتِ جحافلاً  ***  بكفِّ انتماءٍ، حيدرياً يصنَّفُ

إمامٌ بنهرِ الخلدِ يملأُ جودَه  ***  ولكنه من رشفةِ الماءِ يأنفُ

ويقسمُ رملُ الطفِّ باللهِ أنَّه  ***  رأى أسداً من غيظهِ الأرضُ ترجفُ

كأنَّ صدى كفّيهِ في ساحةِ الوغى  ***  دويُّ هزيمِ الريحِ يهفو ويعصفُ

وما وهنتْ كفاهُ بل صيغَ منهما  ***  هلالٌ له كل الدُّنى تتزلّفُ

وكان ضياءُ الشمسِ يرنو بحسرةٍ  ***  للألاءِ بدرٍ ليسَ كالشمسِ يُكسفُ

وقال مَلاكٌ: قابلَ العدلُ سعيَه  ***  بكفينِ من نورِ الهدى لا يُطفَّف

وكنتُ بأرضِ الطفَّ أسمعُ هاتفاً:  ***  إلى كربلاءِ الفتحِ باللهِ فازحفوا

هناكَ قبابٌ لو رمقتَ اصفرارَها  ***  لرحتَ من الضوءِ السماويِّ تغرِفُ

هناكَ قبورٌ تقصدُ البيدُ روضَها  ***  وتستافُ منها ما تشاءُ وتقطفُ

هناكَ جنانٌ أبدعَ اللوحُ رسمَها  ***  يطرِّزُها نورٌ ووحيٌ يزخرفُ

هناكَ نأى فضلٌ بعذرِ انتمائهِ  ***  على فقدهِ دمعُ الرياحينِ يُذرفُ

هناكَ إمامٌ كلّما يُذكر اسمُه  ***  يردِّدُه صدرٌ كليمٌ ويلهفُ

سلامٌ على المستشهدينَ بكربلا  ***  الذين بأقصى الجودِ فيها تشرَّفوا

سلامٌ على بابِ السماءِ فإنَّه  ***  لبابٌ بنا يومَ القيامةِ يرأفُ

عشقنا دمَ الأحرارِ والحبُّ آيةٌ  ***  إذاً لا تقولوا هؤلاءِ تطرَّفوا