×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

منزلة الخوف والخشية من الله تعالى

الخوف في اللغة هو الفزع والذعر.

وفي الاصطلاح الخوف هو توقع مكروه وتحذير النفس من الضرر.

اما الخشية في اللغة تعني خوف ممزوج باعجاب بالموخف ـ بالضم ـ. او تألم لوقوع مكروه ما في المستقبل.

واصطلاحا تعني الخوف المقرون بالعلم لقوله تعالى (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ).

اما الفارق بينهماـ اي الخوف والخشيةـ فهو اضافة الى اقتران الخشية بالعلم كذلك الخوف اكثر الاحيان يقع بعد الفعل ـ اي الذنب وما شابهه ـ اما الخشية فهي دائمة وفي كل الاحوال.

وايضا ان الخشية تكون لعظمة المخشي ـ بالفتح ـ منه اي الله تعالى, والخوف يكون لضعف الخائف.

لكن يبقى الفارق الرئيس بينهما هو العلم وعدمه. اي ان الخشية تكون عن علم بمن الذي يخشى منه والخوف قد يكون حتى مع الجهل بالمخوف ـ اي الذي يخافه ـ.

ولعل قوله تعالى (وَأَهْدِيَكَ إِلَىٰ رَبِّكَ فَتَخْشَىٰ) خير دليل ان الخشية هي خوف بعلم لان ادلك اي اعلمك وارشدك الى الدين بعدها تخشى او تصل لمقام الخشية اذا هي شعور يحدث بعد العلم.

وعليه فالخشية اخص واعلى مرتبة من الخوف لهذا اقرنها الله بالعلماء والعلم.

وقد ورد الخوف في القران الكريم بعده صور:

الاولى: بمعنى الهزيمة قال تعالى (وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ) اي القتل هنا اذاعوا القتل والقتلى, وكذا قال (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ) اي الهزيمة.

الثانية: بمعنى القتال والحرب قال تعالى (فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ) اي اذا انتهت الحرب.

الثالثة: بمعنى العلم والدراية قال تعالى (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي اليتامى) اي علمتم وكذا (إِلاَّ أَن يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ) اي يعلما.

الرابعة: بمعنى معرفة الله تعالى وعظمته وهول العذاب والحساب وهو موضوعنا.

حث الله تعالى المؤمنين كثيرا على الخوف والخشية منه في الايات الكريمة وبين مقامهما العظيم ومنزلتهما الرفيعة واوجب علينا ان نحرزهما كما سنبين بعض منها:

تحذير الله تعالى من الخوف من الشيطان دونه عزوجل (إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ).

وقال الباري في مقام الحث على عدم الخوف من ملامة اللائمين وان الخوف فضل من الله للمؤمنين (يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ).

وقال محبذا ومحببا للخشية والخوف منه تعالى (فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ). وكذا (فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ).

وقال في مقام الذم لمن يخشى الناس كخشية الله (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً).

وكذا جعل الخوف والخشية من النعم العظيمة التي خص الله بها المؤمنين بقوله (قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ).

وكذا ان الخوف والخشية تعدان من اكثر ما يمنع ويحجب الانسان عن الوقوع في الاثم والذنوب كما اشار الله تعالى الى ذلك في قصة هابيل وقابيل بقوله (لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ).وكذا قال عن نبيه الكريم (إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ).

وقال مخاطبا المؤمنين ليخافوا الله سرا وعلانية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ).

وقال واعدا الخائفين انهم ورثة الارض بعد الظالمين (وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ).

وقال تعالى واصفا اخلاق الخائفين والخاشين ومدى تسابقهم لفعل الخيرات والطاعات (رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ). وكذا (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً) وكذا (وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ).

وقال واعدا المؤمنين الخائفين بالجنة (جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ). وكذا (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ).

والى ما ذلك من ايات كثيرة جدا عنهما لا يسعنا ذكرها جميعا.

كيف نحصل على الخوف والخشية من الله تعالى:

1ـ اجلال الله ومعرفة قدره (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ).

2ـ الايمان بالله تعالى (نَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) وجلت اي خافت وخشت.

3ـ التفكر في خلق الانسان والكون (مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً * وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً * أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً) ومعنى ذلك اي مابكم لا تخافون الله الذي خلقكم والى اخر الايات.

4ـ وهي الاهم وهو طلب العلم (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ).

 

الكاتبة: نور المياحي